"أونروا" والهلال الأحمر القطري يوقعان اتفاقية لدعم اللاجئين الفلسطينيين

الأربعاء 04 نوفمبر 2020
وكالات

وقّع الهلال الأحمر القطري، يوم أمس الثلاثاء 4 نوفمبر/ تشرين الثاني، مذكرة تفاهم إطارية مع وكالة غوث وتشغيل الـلاجئين الفلسطينيين "أونروا"، من أجل التعاون في توفير مختلف أشكال الدعم الإنساني لـلاجئين الفلسطينيين.

وقال الهلال الأحمر القطري في بيانٍ له، أنّ "توقيعه للاتفاقية جاء ضمن الأهداف والرؤية المشتركة مع الوكالة الدولية لتعزيز الخدمات التي تقدمها لفائدة الـلاجئين الفلسطينيين في مناطق وجودهم"، لافتاً إلى أنّه "وقع الاتفاقية من جانب الهلال السفير علي بن حسن الحمادي الأمين العام، وعن وكالة أونــــروا فــيـلــيـب لازاريــنــي، المفوّض العام لأونــــروا".

وخلال مؤتمرٍ صحفي عقد على هامش توقيع الاتفاقية، أوضح السفير الحمادي أنّ "الهلال الأحمر القطري يدرك أهمية الدور الذي تضطلع به الأونـروا في تلبية احتياجات أهل فلسطين".

وأكَّد الحمادي على أنّ الهلال الأحمر القطري يدرك "احتياجات أونروا في التخفيف من الأعباء والصعوبات المعيشية التي يواجهونها وخصوصاً في ظل تفشي جائحة فيروس كورونا، وتأثيراتها السلبية على حياة الناس وصحتهم ومصادر دخلهم".

وشدّد الحمادي على أنّ "توقيع هذه الاتفاقية يعكس حرصنا البالغ على دعم الأونروا، كي تستمر في تقديم خدماتها الحيوية للفلسطينيين، من خلال العمل على حشد الدعم من أهل قطر الكرام والجهات الدولية المانحة، لتنفيذ مشاريع وحملات إنسانية تساهم في رفع المعاناة عن الأشقاء الفلسطينيين، لا سيما خلال فصل الشتاء الحالي".

من جهته، قال المفوض العام لأونروا فيليب لازاريني، إنّ "هذه الاتفاقية هامة، حيث ستساعد الوكالة على مد يد العون للفلسطينيين خلال فصل الشتاء الخريف الحالي".

وبيّن لازاريني خلال حديثه: "كما تعلمون، فإن هذا الوقت من العام يكون في غاية الصعوبة، وخاصة في منطقة تعاني من اضطرابات اقتصادية ومالية وسياسية، ويضاف إلى كل ذلك جائحة كورونا التي تمس الجميع دون تفرق"، لافتاً أنّه "عندما يتعلق الأمر بتأثير الجائحة، فإن الفئات الأكثر ضعفاً تكون هي الفئات الأشد تضرراً، ومن بينهم الـلاجئون الفلسطينيون بالطبع".

وشدّد لازاريني على أنّ "هناك ضرورة ملحة للوقوف إلى جانب الـلاجئين الفلسطينيين، ومن هنا تأتي أهمية هذه الاتفاقية، فعلينا أن نضاعف جهودنا لتلبية الاحتياجات الأساسية للفلسطينيين".

وفي ختام حديثه، أشار المفوّض العام إلى أنّ "وكالة أونـروا في سباق مع الزمن نظراً لتزايد الاعتماد عليها، خاصة في الوقت تتعرض الدول المانحة للوكالة لأزمات اقتصادية، مما يزيد من قيمة هذه الاتفاقية في ذلك التوقيت".

ومن المتوقّع اليوم أن يكون هناك اجتماعاً للدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين سيعقد مساءاً مع مفوض عام وكالة "أونروا" فيليب لازاريني على تقنية "الفيديو كونفرانس" لبحث الأزمة المالية، وذلك بحسب ما كشف رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينيّة د.أحمد أبو هولي يوم أمس الثلاثاء.

وبيّن أبو هولي في بيانٍ له، أنّ "الاجتماع سيبحث الأزمة المالية للوكالة ومخرجات الحوار الاستراتيجي الثالث لكبار الدول المانحة على مستوى وزراء الخارجية، خاصة فيما يتعلق بعقد مؤتمر دولي للمانحين مطلع العام 2021؛ من أجل دعم ضمان استمرار الدعم المالي لأونروا واعتماد موازنتها لعامين بدلاً من عام واحد".

كما لفت إلى أنّ "الاجتماع سيُناقش استراتيجية وكالة أونروا، لحشد الموارد المالية وملامح موازنتها المالية للعام 2021، والأسس التي ارتكزت عليها في أعدادها".

4-1.jpg

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد