جزائرلي: متبرّع يتكفّل بإنارة مخيّم اليرموك بالطاقة الشمسيّة

الجمعة 13 نوفمبر 2020
سوريا-متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

قال عضو المجلس التنفيذي لمحافظة دمشق سمير جزائرلي، إنّ متبرعّاً قد تبرّع مبدئيّاً بإنارة شوارع مخيّم اليرموك جنوب العاصمة دمشق، عبر الطاقة الشمسيّة، وستشمل الإنارة شارعي اليرموك وفلسطين الرئيسيين، إضافة إلى شارع الثلاثين.

جاء ذلك، خلال لقاء جمعه بممثلين عن أهالي العاصمة السوريّة دمشق، أمس الخميس 12 تشرين الثاني نوفمبر، تطرّق خلاله إلى ملف مخيّم اليرموك، وطلبات العودة ومسائل تقييم الأضرار والتعويضات.

وأشار جزائلي، إلى أنّ طلبات العودة تشمل أصحاب العقارات التجاريّة إلى جانب السكنيّة، "أي بامكان أصحاب المحال التجاريّة المباشرة في افتتاح الاسواق بشكل مباشر" حسبما أضاف.

أمّا بالنسبة للعقارات المهدّمة، فلفت جزائرلي خلال اللقاء، إلى أنّ معالجة أمرها سيكون في المرحلة القادمة.

الجدير بالذكر، أنّ عدّة مباردات أهليّة تطوعيّة، قد بدأت بالبروز في سياق تسهيل عودة أهالي مخيّم اليرموك، ومن ضمنها ما أعلنه اتحاد المهندسين الفلسطينيين فرع سوريا، عن فتح باب التطوع للمهندسين الفلسطينيين الراغبين في العمل بالمخيّم، بشكل مجّاني، كلّ حسب اختصاصه " مدني – معماري – ميكانيك – كهرباء".

يذكر، أنّ أعداد العائلات القاطنة حالياً في مخيّم اليرموك لا يتجاوز 200 عائلة، وسط انعدام مطلق للخدمات والبنى التحتيّة، بما فيها فقدان التجهيزات الأساسية للمنازل كتمديدات المياه والكهرباء وسواها، بسبب عمليات السلب والنهب التي حصلت منذ استعادة قوات النظام السوري سطرتها على اليرموك في حزيران/ يونيو 2018، وسط استمرار عملية تقديم طلبات العودة.

وكانت مُحافظة دمشق، قد أعلنت عن مخطط تنظيمي في حزيران/ يونيو الفائت يتيح عودة 40% من سكّان اليرموك إلى منازلهم الواقعة ضمن المناطق الأقل دماراً، حسبما جاء في المخطط الذي أحيل لاحقاً إلى التريّث.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد