اتحاد موظفي "أونروا" بالأردن يناشد الحكومة الأردنية للتدخل الفوري ووقف قرار تجزئة الرواتب 

الأحد 15 نوفمبر 2020
الأردن-متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

ناشد اتحاد العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في الأردن، اليوم الأحد 15 نوفمبر/ تشرين الثاني، الحكومة الأردنية ممثلة بوزير الخارجية ومدير عام دائرة الشؤون الفلسطينيّة من أجل التدخل الفوري لوقف قرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بشأن تجزئة رواتب الموظفين.

وطالب الاتحاد في بيانٍ له وصل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" نسخة منه، وكالة "أونروا" بضرورة الإلغاء الفوري لقرار وقف التعيينات في كافة القطاعات والوظائف للتخفيف من البطالة في صفوف اللاجئين.

وقال الاتحاد في بيانه: إنّ إدارة الوكالة اتخذت قراراً جائراً بحق الموظفين يقوم على اقتطاع جزء من رواتبهم لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري وتأخيره إلى أجل غير مسمى ليدخل الموظفون بعدها في شهر كانون الأول/ ديسمبر وإعادة الكرّة مرّة أخرى ليتم اقتطاع جزء آخر من الراتب وتأجيل دفعه قبل أن نضمد جراحنا من راتب شهر تشرين الثاني لتصبح بعد ذلك سنة جديدة وعادة متّبعة رسمت خيوطها مع نهاية عام ٢٠٢٠ لندخل في جائحة الرواتب جنباً إلى جنب مع جائحة كورونا.

ولفت الاتحاد إلى بيان المؤتمر العام لاتحادات "أونروا" الذي أكَّد فيه على رفضه القاطع لقرار تجزئة الرواتب واعتبره خطاً أحمراً لا يمكن لأحد أن يتجاوزه واعتداءً صارخاً على حقوق الموظّف وأفراد أسرته ووالديه في العيش بكرامة وضرباً لمشاعرهم بعرض الحائط.

 

إجراءات تصعيدية

ودعا الاتحاد إدارة الوكالة إلى صرف كامل الراتب للموظفين دون أي خصم أو تجزئة، لافتاً إلى أنّ الإجراء التصعيدي الأول سيكون اعتصام جميع العاملين يوم الثلاثاء المقبل والذي أقره المؤتمر العام وفق الترتيبات التالية: التزاماً بأمر الدفاع والذي يمنع التجمع لأكثر من 20 شخصا سيتم تنفيذ الاعتصام بطريقة مجزأة لكل 20 موظفاً مع مراعاة التباعد لمسافة متر واحد بين الموظف وزميله مع لبس الكمامات والقفازات.

وبيّن الاتحاد أن الاعتصام سيكون على النحو التالي: مدارس الفترة الصباحية يتجمع كل ٢٠ معلماً أو معلمة سواء في المدرسة أو المجمع أمام المدرسة الساعة التاسعة صباحاً ولمدة ساعة مع إمكانية عمل تجمعين في مدرستين متجاورتين إذا زاد العدد عن ٢٠، والمكتب الإقليمي والكليات ومكاتب المناطق والمراكز الصحية وعمال النظافة ودائرة النقليات ودائرة التمويل الصغير ومدارس الفترة المسائية يكون اعتصامهم الساعة ١٢ ظهراً بالتزامن مع كافة الأقاليم بالتجمع أمام مؤسساتهم ولمدة ساعة.

أمّا بشأن عمَّال النظافة، قال الاتحاد: إنّ عليهم الالتحاق بأقرب مؤسسة فيها تجمّع أو أمام مكتب صحة البيئة أو أي مكان يرونه مناسباً، داعيًا المشاركين إلى رفع اليافطات واللوحات التي تعبّر عن مطالبهم ورفض تجزئة الرواتب، حيث يكون الاعتصام لجميع العاملين أمام البوابة الرئيسة للمنشأة من الخارج.

وفي ختام بيانه ،قال الاتحاد: إنه يراهن على وعي الموظفين في الحضور والالتزام بأوامر الدفاع لنوصل رسالتنا إلى إدارة الوكالة والدول المانحة وأمين عام الأمم المتحدة والمجتمع الدولي وجموع اللاجئين بأنّنا أصحاب حق في رواتبنا كاملة وأصحاب رسالة وأهداف سامية في خدمة اللاجئين وأبنائنا الطلبة، مُشدداً على أنّه سيبقى في حالة انعقادٍ دائم وتنسيق مستمر مع رئاسة المؤتمر العام ورؤساء الاتحادات في الأقطار الأخرى وتواصل مع دائرة الشؤون الفلسطينية لحين زوال هذه الجائحة.

يُشار إلى أنّ "أونروا" أطلقت يوم الاثنين الماضي نداء استغاثة لتوفير 70 مليون دولار، لدفع رواتب موظفيها لشهري تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي، وكانون الأول/ ديسمبر المقبل، إذ تُعاني الوكالة التي تقدم خدماتها لنحو 5.3 ملايين لاجئ فلسطيني، من أزمة مالية خانقة، منذ تجميد الولايات المتحدة، في 23 كانون الثاني/ديسمبر الماضي، كامل دعمها.

وقال المفوض العام للوكالة، فيليب لازاريني، في بيانٍ له، إنّ الوكالة مضطرة، نتيجة عدم توفر الأموال الكافية والموثوقة من الدول المانحة في الأمم المتحدة، لأن تؤجل جزئياً دفع رواتب 28 ألف موظف وموظفة، بما يشمل العاملين في الرعاية الصحية والمعلمين، مؤكداً على حاجتها تأمين 70 مليون دولار لكي تتمكن من دفع الرواتب كاملة لشهري تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر من العام الحالي، مُؤكداً أنّه "إذا لم يتم التعهّد بتمويل إضافي خلال الأسابيع القادمة فإن أونروا ستكون مضطرة لتأجيل دفع جزء من الرواتب المستحقة لجميع الموظفين في هذا الشهر"، ما قوبل برفضٍ واسع من قِبل كافة اتحادات الموظفين في "أونروا" في مناطق عملياتها الخمس.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد