الدول المضيفة للاجئين ترفض لجوء "أونروا" لتجزئة رواتب الموظفين

الأحد 22 نوفمبر 2020
متابعات

كشف رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينيّة د.أحمد أبو هولي، عصر اليوم الأحد 22 نوفمبر/ تشرين الثاني، أنّ ممثلي الدول العربيّة المضيفة للاجئين رفضوا بشكلٍ قاطع خلال الاجتماعات التنسيقيّة للجنة الاستشاريّة لجوء وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" إلى تجزئة رواتب موظفيها كأحد التدابير للتعاطي مع الأزمة المالية.

وبحسب بيان أصدره أبو هولي، فإنّ الدول المضيفة للاجئين خلال اجتماعها الافتراضي على خاصية الزوم، قد أكَّدت على أنّ قرار تجزئة رواتب موظفي "أونروا" له انعكاسات سلبية على حياة اللاجئين الفلسطينيين وعلى عمل وكالة "أونروا" وعلى المنطقة برمتها.

كما أعربت الدول المضيفة عن "أملها بأن تخرج اجتماعات اللجنة الاستشاريّة لوكالة "أونروا" التي ستعقد غداً الاثنين، بإيجاد بدائل لتأمين 70 مليون دولار بشكلٍ عاجل لتغطية رواتب موظفي أونروا، دون المساس بالخدمات المقدّمة للاجئين أو المساس برواتب الموظفين الذين يقفون في الصف الأمامي في مواجهة فيروس كورونا"، بحسب البيان.

رفض قاطع لسياسة تقليص الخدمات

وبيّن أبو هولي أنّ "اجتماع ممثلي الدول العربية المضيفة للاجئين أكَّد رفض سياسة تقليص الخدمات التي تنتهجها وكالة "أونروا" كأحد التدابير لمعالجة أزمتها المالية، وهناك توافقاً بين الدول العربيّة المضيفة على رفض قرار أونروا بتجزئة رواتب موظفيها"، في حين "طالبت الدول العربية المضيفة الدول المانحة والدول العربية الوفاء بالتزاماتها المالية تجاه أونروا".

وأوضح بيان أبو هولي، أنّ الدول المضيفة طالبت بترجمة عملية لتصريحات الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش التي قال فيها إنّه سيواصل دفاعه عن وكالة "أونروا" حتى تصل الأموال التي يحتاجها على وجه السرعة (70 مليون دولار) والتي جاءت على لسان المتحدّث باسمه، وذلك من خلال رفع الأمم المتحدة قيمة مساهمتها المالية في دعم موازنة أونروا.

اجتماعات اللجنة الاستشارية لأونروا تبدأ غداً

وشدّدت الدول المضيفة على ضرورة إعداد موازنة وكالة "أونروا" للعامين 2021 -2022 بالتوافق والشراكة مع الدول المضيفة وعلى أساس احتياجات اللاجئين".

وفي ختام البيان، أعلن أبو هولي أنّ اجتماعات اللجنة الاستشارية لأونروا ستبدأ صباح غدٍ الاثنين بحضور ومشاركة ما يقارب 30 دولة أعضاء دائمين في اللجنة الاستشاريّة، وممثلين عن الدول العربيّة المضيفة للاجئين الفلسطينيين، والدول المانحة لأونروا، والمجموعة الأوروبيّة، وجامعة الدول العربيّة.

يُشار إلى أنّ اجتماع الدول المضيفة للاجئين (التنسيقي) عُقد مساء اليوم برئاسة المملكة الأردنية، وبحضور الدول المضيفة (فلسطين، والأردن، وسوريا، ولبنان) بالإضافة إلى مصر، وجامعة الدول العربيّة.

وصباح أمس السبت، قال الناطق باسم وكالة "أونروا"، سامي مشعشع، إنّ الوكالة ستضطر ولأول مرة إلى دفع رواتب غير كاملة للعاملين لديها في أقاليمها الخمس، لافتاً خلال حديثه لإذاعة "صوت فلسطين"، إلى أنّ "القرار سيكون صعباً على عاملي أونروا وأسرهم.. هذا مقلق لأنه سيؤثّر على الخدمات الأساسية والمباشرة أو أجزاء منها بينها خدمات الاستشفاء بلبنان وتوزيع المواد الغذائية".

كما أوضح أنّ اجتماعاً للجنة الاستشارية لـ "أونروا" سيعقد يوم الإثنين المقبل، وسيبحث ملفات شائكة وصعبة عديدة بظل ما تمر به الوكالة من أزمة مالية صعبة، وسيركز على آليات وكيفيات الخروج من المأزق المالي التي تعاني منه "أونروا" من الآن وحتى نهاية العام الحالي 2020، مُؤكداً أنّ "أونروا" تواجه عجزاً مالياً بلغ 115 مليون، من بينها 70 مليون لدفع رواتب العاملين.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد