اشتباكات في مخيم برج البراجنة أثناء ملاحقة القوة الأمنية لمرتكب جريمة قتل

الخميس 28 يناير 2021
خاص/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

 

اندلعت في ساعة متقدمة من ظهر اليوم اشتباكات ما زالت مستمرة حتى لحظة إعداد التقرير بين القوى الأمنية في المخيم ومرتكب جريمة قتل بحق ابن عمه في منطقة جورة التراشحة، والذي يعتقد حسب مصادر في المخيم أنه لجأ إلى مجموعة مسلحة لحمايته من الاعتقال. 

وبطلب من الفصائل والقوة الأمنية، كانت مساجد منطقة جورة التراشحة حيث يقع منزل الجاني  قد دعت سابقاً إلى إخلاء أهالي المنطقة لمنازلهم بغية البحث عن المطلوبين بإطلاق النار، وخوفًا من اندلاع اشتباكات في المنطقة.

ووقعت صباح اليوم الخميس، جريمة قتل في مخيم برج البراجنة (جنوبي العاصمة اللبناني بيروت) أدت إلى مقتل شاب من آل الصالح فيما أصيب أخوه إصابة حرجة وهو يقبع الآن في مشفى حيفا في المخيم، حيث يتلقى العلاج اللازم.

وفي تفاصيل جريمة القتل، عمد عمّ الشابين ويدعى (أ. الصالح) وابنه إلى إطلاق الرصاص على أولاد أخيه الثلاثة فقتل واحدًا منهم ويدعى (ك. الصالح) وأصاب آخر بجروح بليغة فيما الشاب الثالث استطاع أن ينفذ بحياته، وذلك نتيجة خلاف معهم على مسائل تتعلق بعملية البناء والعمار، فيما رواية أخرى تشير إلى أمور تتعلق بتربية الحمام على سطح المنزل.

الشاب الذي توفي اليوم، يبلغ من العمر 30 عامًا ولديه 5 أطفال، ويعمل كمحاسب في أحد الشركات في العاصمة اللبنانية بيروت.

يذكر أنّ (أ.الصالح) مطلوب أيضاً للدولة اللبنانية بتهمة قتل شاب آخر، قبل نحو عدّة أعوام، إلا أنه متوار عن الأنظار داخل المخيم.

قائد الأمن الوطني والقوة الأمنية المشتركة في بيروت، العقيد بلال سروان، أكد "فرض طوق أمني على منزل القاتل في مخيم برج البراجنة، حيث أنه متوار عن الأنظار الآن، فيما يعمل عناصر القوة الأمنية على تفتيش المنازل بحثًا عنه بغية إلقاء القبض عليه".

قرار الفصائل والقوة الامنية تسليم الجاني للجيش اللبناني

وأضاف العقيد سروان، خلال حديثه مع بوابة اللاجئين الفلسطينيين، "سبب الإشكال خلاف على مواضيع مرتبطة بالطيور والحمام، ما أدى إلى وقوع تصادم الذي ما لبث أن تحول إلى إطلاق نار بين أفراد العائلة".

وأكد العقيد سروان، "القرار قد اتخذ بين جميع الفصائل والقوة الأمنية على ضرورة إلقاء القبض على القاتل والتحقيق معه ومن ثمّ تسليمه إلى الجيش اللبناني".

حوادث القتل والاشتباكات نادرة في المخيم

وفيما يخصّ موضوع وقوع إشكالات في المخيم، أشار سروان، إلى أنّ "حوادث القتل والاشتباكات تعتبر نادرة في المخيم، الوضع جدًا مستتب، وما جرى اليوم، هو إشكال فردي لا أكثر".

وتابع: "لا إشكالات في المخيم، ولكن يجري بين الحين والآخر أعمال سرقة هنا وهناك، والقوة الأمنية تعمل على ملاحقة المخلين بالأمن وتسليمهم إلى الدولة".

الجميع في المخيم تحت سقف القانون

بدوره، أكد مسؤول الشعبة الجنوبية في حركة فتح في مخيم برج البراجنة، خلال حديثه مع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، نية اللجنة الأمنية تسليم القاتل إلى الدولة اللبنانية.

وقال: "لا غطاء على أحد، والجميع داخل المخيم تحت سقف القانون"، وتابع: "نحن في طور التحقيق والأمور نحو الحسم".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد