كوسوفو  و"إسرائيل" توقعان اتفاقاً يتبادلان فيه الاعتراف

الثلاثاء 02 فبراير 2021
متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

وقعّت حكومة جمهوريّة كوسوفو، الاثنين 1 شباط/ فبراير اتفاقاً مع كيان الاحتلال الصهيوني، وينص على إقامة علاقات دبلوماسيّة بين الطرفين وفتح سفارة لحكومة بريشتينا في مدينة القدس المحتلّة.

وجرى توقيع الاتفاقيّة، خلال حفل افتراضي أقيم عبر تقنيّة " زووم"، ومثّل الطرف "الإسرائيلي" وزير خارجيّة الكيان غابي اشكينازي، ومن الطرف الآخر نظيرته الكوسوفية ميليزا هارادياني ستوبلا.

وقال وزير خارجية كيان الاحتلال غابي اشكينازي: "إنّه قد وافق على طلب كوسوفو الرسمي بفتح سفارة لها بمدينة القدس" وذلك مقابل أن تعترف حكومته باستقلال جمهورية كوسوفو عن صربيا الذي تمّ جزئيّاً في العام 2008.

ونقلت صحيفة " يديعوت أحرنوت" العبرية، أنّ الاتفاق بين بريشتينا وتل أبيب، جرى بواسطة الرئيس الأمريكي السابق دونابد ترمب، لتصبح بذلك ثالث دولة غير عربيّة ذات غالبيّة مسلمة تقدم على هذه الخطوة.  

ووفق الصحيفة، فإنّ كوسوفو قد تعهّدت بإفتتاح سفارة لها في القدس ووجدت بالفعل عقاراً في المدينة لإقامة السفارة في خطوة مقررة خلال الأشهر المقبلة، لكن "إسرائيل" لن تفتتح سفارة لها في بريشتينا، وستكتفي بتعيين سفير متنقل في كوسوفو يكون مقره في القدس، بحسب الصحيفة.

وعبّرت وزيرة خارجية كوسوفو، عن شكرها لـ " اسرائيل" لكونها أصبحت الدولة 117 التي تعترف باستقلال كوسوفو عن صربيا، لتنضم بذلك إلى عظم دول العالم الغربي، وفق قولها.

وقالت خلال في تصريح لها عقب التوقيع إنّ "كوسوفو:  انتظرت وقتاً طويلاً جداً لإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل"، مضيفةً "نحتفل بفصل جديد من الروابط التاريخية بين بلدينا اللذين سارا طريقا طويلا ومليئا بالتحديات للتواجد كشعب ودولة".

وفي ردّ فعل لها، اعتبرت الحكومة التركيّة  على لسان الناطق باسم خارجيتها حامي اقصوي الثلاثاء 2 شباط/ فبراير، تعهد كوسوفو بفتح سفارة في مدينة القدس انتهاكاً لقرارات الأمم المتحدة والشرعيّة الدوليّة.

يذكر، أنّ جمهوريّة كوسوفو ذات الغالبية المسلمة شرق أوروبا، قد أعلنت استقلالها عن صربيا عام 2008 بقرار برلماني، وتعتبر إحدى جمهوريّات يوغوسلافيا السابقة، ونالت اعترافاً دوليّاً جزئيّاً بلغ 117 دولة حتّى تاريخه.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد