الجمعة 05 يونيو 2020
خبر: "أمر فظيع يحصل" مجزرة صبرا وشاتيلا في رواية واقعية ..وقّعها زياد كاج في بيروت

عربي ودولي | 2020-02-28 | خاص

 

الوليد يحيى – بيروت

 

أطلق الكاتب الروائي اللبناني زياد كاج روايته الجديدة بعنوان " أمر فظيع يحصل" في حفل توقيع بفندق "جولدن توليب" بالعاصمة اللبنانية بيروت الخميس 27 شباط/ فبراير، الصادرة عن دار نلسن للنشر.

وتحكي الرواية في 195 صفحة من القطع المتوسط، تجربة الكاتب الشخصيّة ومشاهداته الحيّة، خلال فترة عمله كمتطوّع في الدفاع المدني اللبناني إبان مجزرة صبرا وشاتيلا، التي ارتكبتها ميليشيات اليمين اللبناني بأمر وتغطية ودعم من قوات الاحتلال الصهيوني عام 1982.

وتعتبر الرواية العمل الأوّل من نوعه الذي يتناول مجزرة صبرا وشاتيلا في إطار روائي، وذلك عبر  شخصيتين أساسيتين، الأولى للراوي وهو الكاتب المتطّوع في الدفاع المدني آنذاك، والثاني الكابتن غسّان وهو القائد المسؤول عنه، وتحكي أحداثاً حصلت معهما خلال عملهما الإنساني، والتجربة الكبيرة والصعبة حين دخولهما إلى منطقة صبرا وشاتيلا.

وحول هذا العمل، قال الكاتب زياد كاج لـ"بوابة اللاجئين الفلسطينيين": إنّ الرواية تلعب على زمنين، وتبدأ من الزمن الحالي لشخص يعمل موظّف في مكتبة الجامعة الأمريكية ببيروت، ويعاني من الروتين، ويزوره فجأة القائد المسؤول عنه في فريق الدفاع المدني خلال فترة الاجتياح الإسرائيلي عام 1982، ويعود به إلى ذكريات الماضي قبل 36 عاماً، وخلال الحديث يقول الكاتب لمسؤوله السابق " أريد أن أكتب رواية عن مجزرة صبرا وشاتيلا".

وحول دوافعه لإنجاز روايته، أوضح كاج أنّ مسألة مهمة تُضاف إلى السبب المباشر المتمثل  بزيارة الكابتن غسان له وعودتهم إلى ذكريات صبرا وشاتيلا، وهي زيارة قام بها لمثوى شهداء المجزرة قبل سنوات، حيث بدت بحال مزري مُحاطة بالأشجار وبسطات البالة، وبدت مهملة تملؤها القطط والدجاج، وهو ما أزعجه على المستوى الشخصي، ورأى فيه إساءة لأكثر من 800 شهيد من الأطفال والنساء والعجزة دفنهم فريق المتطوعين الذي كان من ضمنه بأيديهم.

وأضاف: أنّ المقبرة لم تكن ظاهرة للعيان على الطريق العام، ولا يدرك المارّون أنّ هنا يرقد شهداء المجزرة، التي يصفها بـ" كربلاء الشعب الفلسطيني" حيث ذُبح الناس على مدار 3 أيام ونصف بالسلاح الأبيض. مُتابعاً : "يأتي اليوم من يحض على النسيان وتبرئة القاتل سواء الاحتلال الإسرائيلي المسؤول المباشر عن المجزرة، ومن نفّذوها وهم اليوم أحياء ويتنكرون لما قاموا به، الأمر الذي استفزني لأكتب عن الموضوع، باعتباري اشتغلت باللحم الحي ورأيت الجثث المنتفخة والتي تأكلها الدود، والأطفال والنساء المغتصبات، لذلك لا يمكن تقبّل فكرة أنّ هناك من ينكر هذه الوحشية لذلك اسميت روايتي أمر فظيع يحصل".

يذكر أنّ الكاتب اللبناني زياد كاج من مواليد العاصمة بيروت عام 1964، وروايته  "أمر فظيع يحصل" تاسع عمل روائي  له عقب سلسلة من الأعمال الأدبية وهي:

  • "سحلب" رواية 2018.
  • "محمود المكاري يتذكر: حلونجي بيروت، قصة الكلاج اللبناني" رواية 2017.
  • "رأس بيروت: صندوق في بحر، نار على تلة" رواية 2015.
  • "ليالي دير القمر: حرب الجبل 1983 وحرب البشيرين 1860"  رواية 2014.
  • "الحياة كما قدمت لهم: حي المطلّقات نموذجا"2011.
  • "أولاد الناطور السابق" رواية 2008.
  • "أحبك أميركا، أنا لا أحبك"، شعر، 2006.
  • "كان عليك أن تقلب السلم"، شعر، 2003.

 


 

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة
أكثر الأخبار قراءة
آخر الأخبار المضافة