الأحد 15 سبتمبر 2019
خبر: إدانات عربيّة ودوليّة لقرار الاحتلال بناء 2500 وحدة استيطانية في الضفة المحتلة
إدانات عربيّة ودوليّة لقرار الاحتلال بناء 2500 وحدة استيطانية في الضفة المحتلة
أخبار سياسية | 2017-01-26 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين المحتلة - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعربت الأمم المتحدة، عن قلقها إزاء قرار حكومة الاحتلال، تشييد 2500 وحدة استيطانية جديدة، داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

جاء ذلك على لسان ستيفان دوغاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة، خلال مؤتمره الصحفي اليومي، فجر الأربعاء 25 كانون الثاني، الذي أكّد فيه أنّ "الأمين العام للأمم المتحدة، لا يملك خطة بديلة عن حل الدولتين"، موضحاً أنّ "المبادرات الإسرائيلية أُحادية الجانب، تُعرقل فرص الوصول إلى الحل، وتبعث القلق."

من جهتها أدانت الحكومة البريطانية، على لسان وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيّا، توبايس إلوود، قرار حكومة الاحتلال بناء 2500 وحدة استيطانيّة جديدة في أراضي الضفّة الغربّية المحتلة.

وشدّد إلوود في بيان صحفي نُشر على موقع وزارته الإلكتروني، على تأكيد حكومة بلاده و دعمها للتوصل إلى حل الدولتين، ما يؤدي إلى السلام في المنطقة وإقامة دولة فلسطينية متصلة وقابلة للحياة وذات سيادة.

وأضاف الوود "طالما كان واضحاً لدينا، أن المستوطنات غير الشرعية بموجب القانون الدولي، لا تفضي إلى السلام وبنائها يجب أن يتوقف."

وصدر عن أمين عام جامعة الدول العربية أحمد ابو الغيط، بيان إدانة لقرار الاحتلال، معتبراً إيّاه ، "تأكيداً من حكومة الاحتلال على نهج الاستهانة بالإرادة الدوليّة، وتحدياً وإجهاضاّ لمساعي السلام وحلّ الدولتين."

موضحاً أنه يستشعر خطورة هذا الإعلان تحديداً لأنه قد يكرّس لوضع جديد من جانب الحكومة الصهيونية الحالية والرافضة لفرص السلام.

وأشار إلى أن "القرار الاسرائيلي يخالف قرار مجلس الأمن الأخير رقم 2334، الذي رفض الاعتراف بأي تغييرات على الأرض ما عدا تلك التي يتفق عليها الطرفان، كما أنّه يأتي في أعقاب التحدي الإسرائيلي للرؤية التي أكد عليها مؤتمر باريس للسلام، الذي عقد في 15 يناير الجاري والقائمة على عدم القبول بأي حلول سياسية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي إلا حل الدولتين".

وأضاف أبو الغيط أن "حكومة الاستيطان في إسرائيل ربما استشعرت الاستقواء ضد الإرادة الدولية، وهو ما ظهر عقب بعض التطورات الدوليّة"، في إشارة إلى تنصيب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية.

وحثّ الإرادة الدولية على الوقوف في وجه سياسات حكومة الاحتلال، التي توشك بإمعانها في البناء الاستيطاني غير الشرعي، أن تُغلق الطريق بالكامل وللأبد، أمام أية فرصة لتسوية سلميّة للنزاع "الفلسطيني - الإسرائيلي".

وتأتي سلسلة الإدانات تلك، عقب قرار رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، الثلاثاء الماضي، بالمصادقة على بناء (2500) وحدة استيطانية سكنيّة في الضفة المحتلة.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة