الجمعة 15 نوفمبر 2019
خبر: الاحتلال يرفض الإفراج عن الأسيرة اللبدي بالرغم من تدهور وضعها الصحي

انتهاكات | 2019-10-29 | وكالات

 

سجون الاحتلال
 

رفضت محكمة الاحتلال، اليوم الثلاثاء، النظر في الالتماس المقدم للإفراج عن الأسيرة هبة اللبدي، المضربة عن الطعام، مبقية حكمها بالسجن خمسة أشهر على حاله.

وأكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر أن اللبدي، المستمرة بالإضراب منذ أكثر من شهر، تعاني وضعاً صحياً صعباً، وترفض الخروج للعيادة أو المشفى أو حتى مقابلة الأطباء وتمتنع عن تناول أية أدوية تقدم لها.

وأوضح أبو بكر في حديث إذاعي أن هناك جهوداً تبذل لإطلاق سراح الأسيرة اللبدي وسفرها إلى عمان، معرباً عن خشيته أن تعمل سلطات الاحتلال على منعها من العودة لفلسطين بعد إطلاق سراحها.

 

أمن مستشفى "بني تسيون" يعتدي على المتضامنين مع الأسيرة اللبدي

إلى ذلك، توجه مساء أمس الإثنين عشرات الناشطين إلى مستشفى "بني تسيون" في مدينة حيفا المحتلة، لمساندة الأسيرة هبة اللبدي، التي نقلت إلى المستشفى عقب تدهور حالتها الصحية أمس.

وفيما نظم عدد من الناشطين وقفة تضامنية أمام المستشفى، وحاول آخرون الدخول إلى المبنى، ليعتدي عليهم أمن المستشفى ويطردونهم.

 

(الفيديو)

 

4 أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام

هذا ويواصل أربعة أسرى إداريين إضرابهم المفتوح عن الطعام، وهم: الأسير إسماعيل علي من بلدة أبو ديس المضرب منذ 98 يوماً، والأسير أحمد زهران المضرب منذ 38 يوماً، والأسير مصعب الهندي منذ 36 يوماً، والأسيرة هبه اللبدي منذ 36 يوماً.

وذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن الحالة الصحية للأسير علي تتفاقم بشكل يومي، علماً أن ما تسمى بالمحكمة العليا للاحتلال رفضت مؤخراَ التماساً لإنهاء اعتقاله الإداري، فيما أصدرت سلطات الاحتلال أمراً إدارياً جديداً بحق الأسير أحمد زهران لمدة أربعة أشهر، وذلك قبل انتهاء أمر اعتقاله الإداري بيومين.
وكانت إدارة سجون الاحتلال، قد نقلت الأسير مصعب الهندي، وهو من بلدة تل في نابلس، إلى معتقل عيادة الرملة بعد تدهور طرأ على وضعه الصحي، علماً أن الهندي تعرض لعمليات نقل متكررة منذ شروعه بالإضراب، كان آخرها إلى زنازين سجن "أوهليكدار" وذلك قبل نقله مؤخراً إلى الرملة.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة