الأربعاء 16 أكتوبر 2019
خبر: "الجبهة الشعبيّة" تُحمّل السلطة مسؤوليّة تشويه صورة المُحرر الصيفي
"الجبهة الشعبيّة" تُحمّل السلطة مسؤوليّة تشويه صورة المُحرر الصيفي
المخيمات الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة | 2018-06-12 | وكالات-بوابة اللاجئين الفلسطينيين
فلسطين المحتلة

حمّلت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أجهزة أمن السلطة في الضفة المحتلة مسؤولية تشويه صورة أحد كوادرها، الأسير المُحرر ابن مخيّم الدهيشة بلال الصيفي، واتهامه بالعمالة، وذلك في أعقاب مشاركته في الحراك بالضفة المحتلة ضد العقوبات المفروضة على قطاع غزة.

وجاء في بيان صدر عن الجبهة الشعبيّة أنّ "الإساءة بحق أحد رفاقنا المناضلين والأسرى المُحررين من مخيّم الدهيشة، والذي قضى في سجون الاحتلال أكثر من 7 أعوام، وفبركة شريط بحقّه، هو محاولة مشبوهة ومكشوفة لن تنطلي على أحد لشيطنة شباب الحراك والإساءة إلى المشاركين فيه."

جاء ذلك في أعقاب خروج المئات في مسيرة قبل أيام على دوّار المنارة وسط مدينة رام الله، نادت برفع العقوبات التي تفرضها السلطة على القطاع، وشارك فيها المُحرر بلال الصيفي، حيث هتف ضد العقوبات، وربط الفيديو المُتداول هتاف المُحرر الصيفي ضد العقوبات والسلطة، بالعمالة لدى الاحتلال.

وفي هذا السياق قالت الجبهة "إنّ الرد على ممارسات الأجهزة الأمنيّة وبلطجيّتها، باستمرار الحراك الجماهيري وامتداده لكافة مدن الضفة، لتوجيه رسائل قوية رافضة للعقوبات المفروضة على القطاع، وتأكيداً على أنّ شعبنا الفلسطيني مُوحّد في مواجهة هذه العقوبات."

ومن الجدير بالذكر أنّ المُحرر بلال الصيفي ابن مخيّم الدهيشة، قضى في سجون الاحتلال نحو (7) سنوات، خاض خلالها إضراباً مفتوحاً عن الطعام استمر لمدة (40) يوماً ضد اعتقاله الإداري المُتكرر، ورفض عرضاً من الاحتلال بإبعاده بشكل مؤقت إلى الخارج.


وشهدت الضفة المحتلة خلال الأيام الماضية حراكاً يُنادي برفع العقوبات التي تفرضها السلطة على سكان قطاع غزة منذ نحو عام، واستمرت الدعوات للخروج في مسيرات ووقفات احتجاجية خلال الأيام القادمة، في ظل الحصار المُستمر على القطاع منذ أكثر من (11) عاماً، والظروف الخانقة التي يمر بها سكان غزة.
منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة