الأحد 22 سبتمبر 2019
المكتب الألماني لمكافحة الجرائم: تراجعاً طفيفاً عام 2016 في الهجمات ضد نزل اللاجئين
المكتب الألماني لمكافحة الجرائم: تراجعاً طفيفاً عام 2016 في الهجمات ضد نزل اللاجئين
أوضاع اللاجئين | 2016-12-29 | وكالات

المانيا - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

نقلت صحيفة "دي فيلت" الألمانية عن المكتب الألماني لمكافحة الجرائم، أن هناك تراجعاً طفيفاً في عدد الهجمات ضد نزل اللاجئين في ألمانيا للعام الجاري، إذ سُجّل (921) جريمة حتى 27 كانون الأول، ما يعني تسجيل انخفاض عن عام 2015 الذي وصلت الجرائم فيه إلى (1031)، بينما سُجّل خلال عام 2014 (199) جريمة ضد نزل اللاجئين في ألمانيا، من بينها (28) جريمة عنف.

وحسب الصحيفة، لم يتحدّث المكتب عن أي أسباب محتملة لهذا التراجع، فيما رجّح محققون وجود خلفية يمينية وراء (857) حالة من هذه الهجمات خلال العام الجاري، ولفت المحققون أيضاً إلى أنه لا يزال من غير الممكن استبعاد وجود دافع سياسي في (64) حالة أخرى حتى الآن. بينما قيّم المحققون (177) حالة من هجمات العام الماضي ضد نزل اللاجئين على أنها أعمال عنف، كان من بينها (94) حريقاً متعمداً وثمانية تفجيرات.

فيما أضاف المكتب الاتحادي الألماني، أنه تم ارتكاب أعمال عنف ضد نزل لاجئين في أكثر من (150) حالة حتى الآن خلال العام الجاري، من بينها (66) حريق متعمّد وأربعة تفجيرات، ورصد (371) حالة فيها خسائر مادية إثر تلك الهجمات.

يُذكر أن ألمانيا على المستويين الرسمي والشعبي، رحّبت في البداية باللاجئين القادمين من بلدان تسودها الاضطرابات، وانتهجت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل سياسة الباب المفتوح تجاه اللاجئين، إلا أنه مع مرور الوقت بدأ الترحيب باللاجئين بالتلاشي شيئاً فشيئاً، مقابل تعالي الأصوات المناهضة للاجئين.

وكانت قد دعت زعيمة حزب "البديل من أجل ألمانيا" فراوكة بيتري التي تمثل اليمين المتطرف في ألمانيا، قبل أشهر، أن على برلين إرسال المهاجرين الذين يتم رفض طلبات لجوئهم والمهاجرين غير الشرعيين إلى جزر خارج أوروبا.

وخلال شهر أيلول الماضي، تظاهر العشرات من أنصار اليمين المتطرف في ألمانيا رفضاً لوجود اللاجئين في الأراضي الألمانية، مرددين شعارات تطالب بطرد اللاجئين والمهاجرين، تزامناً مع تحقيق حزب "البديل من أجل ألمانيا" تقدماً في الانتخابات المحلية في البلاد، وكانت تزايدت في ذلك الوقت الاعتداءات العنصرية ضد اللاجئين من قبل عناصر يمينية متطرفة، في ظل تنامي الحركات المناهضة للاجئين.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة