الجمعة 23 أغسطس 2019
تقرير: اليونيسيف: 300 ألف طفل هاجروا بمفردهم خلال العامين الفائتين
صورة أرشيفية
عربي ودولي | 2017-05-20 | بيروت - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

نيويورك - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

قالت منظمّة اليونيسيف، أنّ نحو 300 ألف طفل من 80 دولة حول العالم، قد هاجروا بمفردهم، بشكل منفصل عن ذويهم خلال العامين 2015 و 2016، وهو ما يشكّل خمسة أضعاف مقارنة بـ 66 الف هاجروا بمفردهم في 2010 و 2011.

جاء ذلك في تقرير للمنظّمة، حمل عنوان "الطفل هو طفل: حماية الأطفال المتنقلين من العنف والاعتداء والاستغلال" وأضاء التقرير على أوضاع الأطفال المهاجرين واللاجئين، ودوافع هجرتهم والمخاطر التي يواجهونها خلال رحلة اللجوء. كما يظهر التقرير بأنّ هناك عددا متزايداً من هؤلاء الأطفال، الذين يسلكون طُرقاً بالغة الخطورة، غالباً تحت رحمة المُهربين والمُتاجرين بالأشخاص، من أجل أن يصلوا الى وجهاتهم  الأمر الذي يبرر بوضوح الحاجة الى نظام حماية عالمي، من أجل الحفاظ على أمان الأطفال من الاستغلال والاعتداء والموت.

وقال جاستن فروسيث، نائب المدير التنفيذي لليونيسف " إنّ عديمي الرحمة من المهربين والمتاجرين بالبشر يقومون باستغلال ضعف أولئك الأطفال من أجل مكاسب شخصية، فهم يساعدون الأطفال على عبور الحدود من أجل بيعهم بغرض الرق او البغاء القسري، وإنّه لمن انعدام الضمير ألا نقوم بحماية الأطفال وبشكل كافي من هؤلاء المفترسين"

وعرض التقرير، قصة الطفلة  ماري، وهي قاصر في السابعة عشر غير مصحوبة بذويها من نيجيريا، والتي عانت من صدمة التعرض للإتجار بالبشر مباشرة خلال رحلتها المروعة عبر ليبيا باتجاه إيطاليا، ووصفت ماري المُهرب الذي تحول إلى تاجر للبشر بالكاذب، قائلة ً: "كل ما قاله لنا بأنه ستتم معاملتنا بشكل جيد وبأننا سنكون آمنين كان خطأً وكذباَ "  فقد علقت ماري في ليبيا لأكثر من ثلاثة أشهر حيث تعرضت للإيذاء. لقد قام بالإعتداء علي جنسياً وفق ما ورد في التقرير.

وخلص التقرير إلى جملة من النتائج الرئيسيّة وهي :

 

  • تقدم  300 ألف طفل غير مصحوبين بذويهم بطلب اللجوء عبر 80 دولة تقريباً في 2015 – 2016.
  • تم اعتقال 100 الف  طفل غير مصحوبين بذويهم على حدود الولايات المتحدة الأمريكية -المكسيك في 2015 - 2016.
  • تقدم 170 ألف  طفل غير مصحوبين بذويهم بطلب لجوء في أوروبا في 2015 -2016.
  • شكل الأطفال المنفصلين والغير مصحوبين بذويهم نسبة 92 في المائة من الأطفال الذين وصلوا الى إيطاليا عبر البحر في 2016 وفي الشهور الأولى من2017.
  • يشكل الأطفال ما يقارب من 28 في المائة من ضحايا الإتجار بالبشر في العالم.
  • تحصد أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وأمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي أعلى النسب لضحايا الإتجار بالبشر وذلك بنسبة 64 و62 في المائة على التوالي.
  • لدى ما يقارب من 20 في المائة من المهربين صِلات بشبكات الإتجار بالبشر.
  • قبل مؤتمر مجموعة الدول السبع G7 في إيطاليا، تدعو اليونيسف الحكومات بأن تتبنى برنامج عمل من ستة خطوات للحفاظ على أمان الأطفال اللاجئين والمهاجرين ورفاههم.  
  • "يحتاج هؤلاء الأطفال الى التزام حقيقي من الحكومات حول العالم لضمان أمنهم خلال رحلتهم" يقول فروسيث. "يجب أن يقود اجتماع القادة في مؤتمر مجموعة الدول السبع الأسبوع المقبل، هذا الجهد بأن يكون الأول في الالتزام ببرنامج عملنا المكون من ستة خطوات".
منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة