الخميس 27 يونيو 2019
خبر: "جمعيّة ناشط" تختتم دورة كرة السلّة الثانية للفتيات في مدينة صيدا
"جمعيّة ناشط" تختتم دورة كرة السلّة الثانية للفتيات في مدينة صيدا
المخيمات الفلسطينية في لبنان | 2018-10-08 | خاص-بوابة اللاجئين الفلسطينيين
لبنان

نظّمت جمعيّة "ناشط الثقافية الاجتماعية"، الأحد 7 تشرين الأول/أكتوبر، الدورة السنويّة الثانية لكرة السلّة، تحت عنوان "كأس موجودين"، وشملت المُباراة مُشاركة أربع فرق للفتيات (نادي جمعيّة ناشط من مُخيّم عين الحلوة، نادي الشباب العربي الفلسطيني في صيدا، نادي شباب فلسطين في مخيم شاتيلا ونادي المعني صيدا).

المُباراة التي أقيمت على أرض ملعب الـ (4B) بمدينة صيدا جنوبي لبنان، حضرها عدد من مُمثلي الجمعيّات والمؤسسات، بالإضافة إلى شخصيّات عاملة في المُجتمع المدني ورؤساء الأندية الرياضيّة، بالإضافة إلى حشد كبير من أهالي المشاركات.

وفي حديث لموقع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، قال أحمد الزير، وهو أحد أعضاء "جمعيّة ناشط"، إنّ "في السابق كان المُجتمع يرفض فكرة أن تُشارك الفتاة بألعاب كرة القدم أو كرة السلّة، لكن اليوم اختلف الأمر، فصارت الفتاة تحضر التدريب وتخوض المباريات وترتدي الزي الرياضي المخصص للفريق."

وأوضح الزير أنّ "تنظيم هكذا مُباريات له طابع إيجابي، خصوصاً على صعيد المُخيّمات الفلسطينيّة في لبنان، فالمُخيّمات تفتقد لمساحات واسعة للّعب"، مُتابعاً "الانتساب إلى فرق رياضيّة يشغل أوقات الأطفال والشباب بما هو مفيد لهم، ويُبعدهم عن الآفات المُنتشرة داخل المُخيّمات."

وخلال النشاط، ألقيت كلمات أشارت إلى أنّ "هكذا نشاطات تؤسس لخطاب جديد ومُقاربة جديدة للموضوع الفلسطيني في لبنان، وتقوم على مُطالبة لبنان بإعطاء الفلسطيني حقّه، لاعتباره مُقيم في هذا البلد لحين العودة."

وأشارت الكلمات إلى أنّ "انعكاس حرمان اللاجئ الفلسطيني من حقوقه الطبيعية تعليم، عمل، مسكن، تفاعل مع المحيط، تشكيل جمعياته الثقافية والاجتماعية، هو سلب لكرامته، وحرمانه من المسار الطبيعي للتطوّر البشري، وسلب قدرته على الدفاع عن حقه وهويته."

من جهتها، قالت مُطلقة "حملة موجودين"، منال قرطام: "هناك مسؤولية تقع على عاتق لبنان، كبلد مُضيف، ومسؤولية دولية للحفاظ على كرامة اللاجئ الفلسطيني وتأمين ظروف عيش كريمة تؤهّل هذا الشعب لبناء طاقاته"، مؤكدةً على أنّ "حملة موجودين، تسعى إلى بناء التحالفات واستقطاب أكبر عدد من الداعمين والمُناصرين، بهدف تشكيل قوّة ضغط مُستمرة بإمكانها تغيير المعادلة."

وتخلّل النشاط عرض فلكلوري شعبي لـ "فرقة العودة"، التابعة للجمعيّة، وانتهت المُباراة بإعلان نتيجة الفوز لصالح نادي الشباب العربي (المركز الأول)، أمّا المركز الثاني فكان من نصيب نادي شباب فلسطين. واختُتم النشاط بتوزيع الكؤوس على الفائزات، وتم توزيع الميداليّات على كافّة الفتيات المُشاركات في الدورة.
منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة