الخميس 19 سبتمبر 2019
تقرير: "رابطة الفنانين التشكيليين في أوروبا" مبادرة للم شمل الفنانين الفلسطينيين


الوليد يحيى - برلين

 

أسس مجموعة من الفنانين التشكيليين الفلسطينيين، "رابطة الفنانين التشكيليين الفلسطينيين في أوروبا"، وتضم نحو 50 فنان وفنانة من فلسطينيي سوريا ولبنان قطاع غزّة والأراضي الفلسطينية المحتلّة، في مبادرة للمّ شمل الفنانين التشكيليين الفلسطينيين في أوروبا.

وجاء ذلك، خلال ورشة عمل عقدت في برلين يوم 26 تموز/ يوليو الفائت، ضمت 17 فناناً، تمكنوا من الحضور من بلدان مختلفة على نفقتهم الخاصة، تمّ فيها الاتفاق على المحددات العامة للرابطة، واتجاهات العمل، فضلاً عن تشكيل لجنة تحضيرية لصياغة أدبيات الرابطة، ومتابعة إجراءات الإشهار في الاتحاد الأوروبي، وكذلك الدعوة للجمعية العمومية الأولى للرابطة. وفق ما أوضح عضو اللجة التحضيريّة للرابطة الفنان الفلسطيني السوري، عماد رشدان، لـ"بوابة اللاجئين الفلسطينيين".

وحول الهدف من المبادرة، قال رشدان، إنّ الهدف منها هو "تعزيز اهتمام التشكيليين العرب والعالميين بالموضوعة الفلسطينية، من خلال تنظيم الملتقيات الفنية والمعارض و الأنشطة الفنية المختلفة".

كما تسعى الرابطة وفق رشدان، لـ"تعزيز التواصل و التعاون بين الفنانين التشكيليين الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم في الوطن والشتات، وكذلك دعم ورعاية الفنانين في الاماكن الأكثر معاناة، إضافة إلى الإسهام في تطوير كفاءات الأعضاء الفنية من خلال الورش التدريبية والجولات الاطلاعية".

وحول دوافع تأسيس الرابطة، أوضح رشدان أنّ " واقع التشرّد الجديد، حيث أضحى عدد كبير من التشكيليين لاجئين للمرة الثانيّة، وفي ظل غياب دور مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية ومن ضمنها الاتحاد العام للفنانين التشكيليين الفلسطينيين وفرعه في أوروبا، وكذلك غياب أي دور لمؤسسة فلسطينية ترعى الفن التشكيلي، بعيداً عن الاحتفالية والصبغة المهرجانية للأنشطة الفلسطينية، تداعت مجموعة من التشكيليين الفلسطينيين لإيجاد قناة تواصل، وتأسيس هذه الرابطة".

وأكّد رشدان، أنّ المبادرة مستقلة، بعيدة عن الاستقطابات السياسية و التنظيمية الجارية على الساحة الفلسطينية، مشيراً إلى أنّها "شكل لا تمثيلي" أي ليست ممثلاً بديلا للفنانين عن الاتحاد العام للفنانين الفلسطينيين الذي تمنّى عودته إلى الحياة.

كما نوّه رشدان، بدور كلّ من الفنان الفلسطيني أحمد شما صاحب صالة أرابيسك للفنون في برلين بألمانيا في اطلاق المبادرة، ورعاية  الفنان الفلسطيني المخضرم إبراهيم عزيمة، الذي يشغل موقع أستاذ الفنون في جامعة لايبزك الألمانيّة منذ سبعينيات القرن الفائت.

تجدر الإشارة، إلى أنّ العديد من الفنانين التشكيليين الفلسطينيين، من مخيّمات اليرموك وخان الشيح وعموم مخيّمات سوريا، قد طالهم التهجير من ضمن الآلاف من فلسطينيي سوريا، كما تعرّضت منازلهم ومراسمهم للتدمير والنهب.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة
أكثر الأخبار قراءة
آخر الأخبار المضافة