الأحد 20 أكتوبر 2019
خبر: معتقل فلسطيني في السعودية إلى المشفى، وملف المعتقلين الفلسطينيين أمام مجلس حقوق الإنسان

الفلسطينيون حول العالم | 2019-09-18 | وكالات

 

السعودية – وكالات
 

نقلت السلطات السعودية ممثل حركة حماس المعتقل في سجونها، منذ أربعة أشهر، محمد الخضري، من سجن "ذهبان" في جدة إلى أحد مشافي مدينة مكة، ما يشير إلى تدهور وضعه الصحي.

ويعاني الخضري مرض عضال، وأجرى عملية جراحية قبل وقت قصير من اعتقاله، فيما لا يزال مصير عشرات المعتقلين الآخرين غير واضح، في ظل تأكيد جهات حقوقية تعرضهم للتعذيب.

وقال القيادي في حركة حماس محمد نزال في تغريدة، فجر اليوم الثلاثاء: "نُقل الدكتور محمد الخضري، من سجن "ذهبان" في جدة، إلى أحد المستشفيات الحكومية، بمكة المكرّمة، وذلك للعلاج من المرض العضال المصاب به".
 


يأتي ذلك بعد يوم من الكشف عن قيام السعودية باعتقال قيادي آخر من حركة حماس هو، أبو عبيدة الآغا، ووضعه في سجن "ذهبان" السياسي بمدينة جدة، حيث تمت عملية الاعتقال قبل عام ونصف.

والآغا هو ابن الشيخ خيري الآغا، أحد مؤسسي الحركة، ويحمل الجنسية السعودية.

 

ملف الفلسطينيين المعتقلين في السعودية أمام مجلس حقوق الإنسان

غضون ذلك، طالب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان ومنظمة "IRDG" (International Institute for Rights and Development- Geneva) الحقوقية، مجلس حقوق الإنسان الدولي، بدعم جهود الإفراج عن عشرات المعتقلين الفلسطينيين في السعودية.

وخلال كلمتهما، أمس الإثنين، في الدورة العادية الثانية والأربعين لمجلس حقوق الإنسان، عبرت المنظمتان الحقوقيتان عن قلقهما العميق إزاء اعتقال السلطات السعودية عشرات الفلسطينيين وإخفائهم قسرًا دون أي سند قانوني.

ودعا الطرفان المجلس إلى التنديد بإقدام السعودية على اعتقال عشرات الفلسطينيين واخفائهم قسرياً، مشددين على عدم وجود أي أساس قانوني لاحتجاز هؤلاء الأشخاص دون إبلاغ عائلاتهم بمكان وجودهم من قبل السلطات الحاكمة في السعودية.

وطالبا، في الوقت ذاته، كل الأطراف الدولية بالعمل الفوري من أجل إنقاذ الفلسطينيين وبينهم مسنون ممن تعرضوا للإخفاء القسري في السعودية، حاثين الأمم المتحدة إلى فتح تحقيق عاجل حول ممارسة الإخفاء القسري والعمل على ملاحقة ومقاضاة المسؤولين عنه.

وفي سياق متصل، أوضحت مسؤولة الاتصال والإعلام بالمرصد الأورومتوسطي، سيلين يشار، أن حملة الاعتقالات التي تستهدف الفلسطينيين ليست إلا واحدة من سلسلة طويلة من الانتهاكات التي ترتكبها المملكة.

وكشف المرصد، بحسب شهادات موثقة، صنوفاً متعددة من التعذيب، ولا سيما ضد المعتقلين الفلسطينيين، من قبل المحققين والسجانين في سجن "ذهبان" السعودي.

يذكر أن حماس كشفت قبل أيام، عن اعتقال السلطات السعودية للقيادي فيها، محمد الخضري، وقالت في بيان إنه معتقل منذ عدة شهور، وسط حالة من التكتم على ظروفه وملابسات اعتقاله.

وقالت الحركة في بيان: "إن اعتقال الخضري جاء في إطار حملة طالت العديد من الفلسطينيين المقيمين بالسعودية"، مضيفة "التزمنا الصمت طوال خمسة أشهر، لإفساح المجال أمام الدبلوماسية ومساعي الوسطاء لكنها لم تسفر عن أي نتائج".

وكان المرصد الأورومتوسطي وثّق، مطلع أيلول/ سبتمبر، شهادات لـ 11 عائلة فلسطينية اعتُقِل أبناؤهم أو اختفوا قسرا خلال الأشهر الأخيرة، أثناء إقامتهم أو زيارتهم السعودية، حيث تم عزلهم عن العالم الخارجي دون لوائح اتهام محددة أو عرض على جهة الاختصاص، ولم يُسمح لهم بالاتصال مع ذويهم أو التواصل مع محاميهم.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة