الثلاثاء 12 نوفمبر 2019
خبر: وقفة في مُخيّم النصيرات لدعم تفويض "أونروا"

 

مخيم النصيرات – وكالات
 

نظّمت اللجنة الشعبيّة للاجئين في مُخيّم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة، وقفة جماهيريّة لدعم تفويض "أونروا" أمام مقر تموين وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بالمُخيّم.

وشارك في الوقفة الجماهيرية مُمثلون عن القوى الوطنيّة ولجان الإصلاح والمخاتير ومجلس أولياء الأمور والمؤسسات الأهليّة والنسويّة ونشطاء المجتمع المحلي بالمُخيّم حاملين رسائل إلى الأمم المتحدة بضرورة دعم تفويض "أونروا" لتُمارس دورها تجاه الشعب الفلسطيني.

وتخلّل الوقفة عدد من الكلمات طالبت جميعها بضرورة دعم تفويض "أونروا"، حيث تحدث المُشاركون عن الدور الأمريكي المشبوه في محاولة طمس الهوية الفلسطينية وإلغاء وجود اللاجئ الفلسطيني عبر إلغاء وجود "أونروا."

وشارك في الفعاليّة عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة من طلاب جمعيّة النصيرات للتأهيل والتدريب بالنصيرات، رافعين لافتات تُطالب بدعم تفويض وكالة الغوث.

وقال رئيس اللجنة، ماهر نسمان، "مُحاولات أمريكا لشطب وجود أونروا هو محاولات لشطب صفة اللاجئ الفلسطيني، وهذا له انعكاسات سياسية خطيرة لن نقبل أن تمر أو تستهدف هوية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم في أرضهم ووطنهم وعودتهم وتقرير المصير."

وواصل نسمان، "سنبقى نُراهن على إرادة شعبنا الصلبة في وجه كل مؤامرات تصفية قضيّة اللاجئين التي تُعتبر لب الصراع العربي الصهيوني وسنُراهن على إرادة قيادتنا وشعبنا ووعيه في وقوفه بوجه كل مشاريع التصفية ومحاولات الالتفاف على حقوقنا الوطنية."

وأضاف "نقف اليوم في هذه الوقفة الاحتجاجية مُطالبين المجتمع الدولي للوقوف عند مسؤولياته ونُرسل رسالة لكل أحرار لدعم أونروا وتجديد التفويض للأعوام القادمة."

وأكّد أنّ وكالة الغوث ستبقى المسؤولة وفق قرارات الشرعية الدولية عن إغاثة وتشغيل اللاجئين بعد الجريمة الإنسانية والنكبة التي تعرض لها الشعب الفلسطيني بتهجيره من أرضه، وستبقى وكالة الغوث الشاهد الحي على استمرار الجريمة والنكبة.

وتابع قوله "نقول آن الأوان لأن تقوم الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والجمعية العامة للقيام بمسؤولياتها القانونية والأخلاقية والسياسية لتنفيذ قرارات الأمم المتحدة بإيجاد حل دائم للقضية الفلسطينية وفق قرارات الشرعية الدولية بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف."

وأشار رئيس اللجنة إلى أنّ "مُمارسات الإدارة الأمريكية تستهدف تدمير النظام الدولي ومنظماته وإعادة صياغة مفهومها وفق فرض الرؤية الأمريكية الإسرائيلية لحل الصراع بمنطق القوة والهيمنة بديلاً عن القانون الدولي، ضاربين بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية."

وأوضح أنّ كل الخطوات التي تقوم بها إدارة ترامب ضد "أونروا"، بدءا من قطع المساعدات ومحاولات إلغاء تفويض "أونروا"، كلها تُقدّم خدمة للاحتلال ومحاولة للابتزاز السياسي ومحاولات لتركيع شعبنا لفرض صفقات تصفوية للقضيّة على حساب الحقوق الوطنية متجاوزين لكل قرارات الشرعية الدولية.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة