تأييد كاسح في الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة لـ "حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني"

تأييد كاسح في الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة لـ "حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني"

الخميس 19 ديسمبر 2019
تأييد كاسح في الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة لـ "حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني"
تصريحات وبيانات

فلسطين المحتلة

حصل قرار حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني على تأييدٍ كاسح في تصويت داخل الجمعيّة العامة للأمم المتحدة، مساء الأربعاء 18 كانون أوّل/ديسمبر، بأغلبية أصوات (167) دولة.

فيما صوّت ضد القرار كل من "أمريكا، إسرائيل، ناورو، ميكرونيزيا، جزر مارشال"، وامتنعت (11) دولة عن التصويت.

وفي هذا السياق، قال مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة، رياض منصور، إنّ التصويت الذي جرى رسمياً في الجمعيّة العامة، لصالح الشعب الفلسطيني في حق تقرير المصير "يؤكد أنّ شعبنا يجب أن يُمارس حقه في تقرير المصير، من خلال دولة مُستقلّة."

وتابع قائلاً، إنّ العالم بأغلبيّته المُطلقة لا يزال مُلتفاً حول المواقف العادلة لشعب فلسطين وقضيّته، وحول القانون الدولي والشرعيّة الدوليّة، مُعرباً عن شكره لدول العالم على هذا الموقف في دعم هذا العنصر المهم في حقوق الشعب الفلسطيني، وهو حق تقرير المصير.

يُذكر أنّ لجنة رئيسية في الجمعيّة العامة للأمم المتحدة، كانت قد أقرّت بالإجماع في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، قراراً برعاية باكستان تؤكد فيه حق تقرير المصير للشعوب التي تخضع للاحتلال الاستعماري والأجنبي.

وجاء القرار في حينها برعاية (81) دولة من جميع أنحاء العالم، وتم اتخاذ القرار دون تصويت في اللجنة الثالثة للجمعيّة العامة التي تتناول القضايا الاجتماعيّة والإنسانيّة والثقافيّة.

ويعمل هذا القرار الذي تتبناه باكستان منذ عام 1981 على تركيز انتباه العالم على نضال الشعوب من أجل الاعتراف بحقها الثابت وغير القابل للتصرف في تقرير المصير، بما في ذلك في كشمير وفلسطين.

وبمُوجب أحكام القرار، تُعيد الجمعيّة العامة التأكيد على الإعلان العالمي لحقوق جميع الشعوب، بما في ذلك الشعوب الواقعة تحت السيطرة الاستعماريّة والأجنبيّة، في تقرير المصير كشرط أساسي لضمان حقوق الإنسان ومُراعاتها على نحوٍ فعّال.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد