اتحاد موظفي "أونروا" بغزة: خطواتنا مُستمرة حتى نيل كامل حقوقنا

الثلاثاء 11 فبراير 2020
بيان

قطاع غزة

أكد اتحاد الموظفين العرب في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، مساء أمس الاثنين 10 شباط/ فبراير، على تمسكه الكامل بكافة القرارات والمواقف التي ذُكرت في بيانه الأول، والمُطالِبة بتحقيق مطالب عدة لصالح الموظفين.

ودعا الاتحاد في بيانٍ له وصل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، نسخة عنه "كافة الموظفين العاملين في مكتب غزة الإقليمي، والزملاء المفصولين، وكافة الموظفين القريبين من المكتب الإقليمي للاعتصام يوم الأربعاء القادم الموافق 12/ شباط فبراير2020، أمام مكتب غزة الإقليمي "البوابة الغربية"، من الساعة 11 – 12 ظهرًا، كفعالية أولى للتمسك بالحقوق العادلة".

وأضاف الاتحاد إنه سيستمر في الفعاليات النقابية حتى نيل حقوق الموظفين كافة، مشيراً أنه سيعلن في وقت لاحق عن الفعاليات التالية.

 وقال في بيانه: "لقد تقدّم الاتحاد الصفوف، من أجل الحفاظ على مؤسسة أونروا، ووفر كافة الأجواء لذلك، ووقع اتفاقيات مع الإدارة لتسهيل الوصول لحلول عادلة للموظفين، ولكن للأسف كان المقابل من إدارة الوكالة في غزة، التسويف والمماطلة في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه".

وعاهد الاتحاد الموظفين في ختام بيانه أنه "سيكون وفيًا للموظفين وقضاياهم حتى نيل الحقوق".

يُشار إلى أن الاتحاد أعلن يوم الأربعاء 5 شباط/ فبراير، تجميد كافة أنواع التواصل بين اتحاد الموظفين ومدير عمليات الوكالة بسبب تعطيله للعمل النقابي، ووصده لأبواب الحوار، وتنكره لاستحقاقات تم الاتفاق عليها.

وترفض إدارة "أونروا" في غزة في التعاطي مع كافة الحلول والاتفاقيات التي أُبرمت بموافقتها وبالتنسيق معها، بما يضمن استمرار تقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين، وكذلك عدم المساس بحقوق العاملين، وتوصد الأبواب بكافة الطرق والأساليب أمام تنفيذ تلك الاتفاقيات والتفاهمات، بحسب الاتحاد.

وأبرز مطالب الاتحاد تتمثل بتنفيذ اتفاق سابق مع إدارة "أونروا" يتضمن إيجاد وظائف مؤقتة لحين إرجاع الموظفين المفصولين إلى وظائف دائمة قبل نهاية العام الحالي 2020، وتحقيق الأمان الوظيفي لموظفي الطوارئ، وتثبيت دفعة ثانية من المعلمين، ومطالب أخرى.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد