اللجنة الشعبية بمُخيّم البريج تناقش تقليصات "أونروا" مع لجان البلوكات

الخميس 05 مارس 2020
متابعات

متابعات

اجتمعت اللجنة الشعبية للاجئين الفلسطينيين في مُخيّم البريج، اليوم الخميس 5 آذار/ مارس، مع لجان البلوكات التابعة لها في المُخيّم لوضعهم في صورة "الوضع الخطير التي تمارسه إدارة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" وأبرزها التقليصات".

بدوره، قال رئيس اللجنة الشعبيّة في المُخيّم أبو أحمد زقوت، إنّ "اللجنة ستقف سدًا منيعًا في وجه جميع المؤامرات التي تحاك ضد قضية اللاجئين"، مُؤكدًا في ذات الوقت على أنّ "أونروا هي حقنا حتى العودة".

وحذَّر زقوت "وكالة أونروا من التقليصات التي نفذتها مؤخرًا وتمس اللاجئين وتتماشى مع ما يسمى صفقة القرن"، مُعتبرًا أنّها "تثير التفكير في حيادية "أونروا" وما إذا كانت تحمل أجندة سياسية تتماشى مع هذه الصفقة".

من جهته، أوضح أمين سر اللجنة الشعبيّة أبو أكرم العكش، أنّ إدارة "أونروا تخرج علينا اليوم لتقول إنها تمر بأزمة مالية جديدة متوقعة"، مُؤكدًا أنّ "هذا سوف يؤثر على البرامج والخدمات المقدمة للاجئين في المخيمات الفلسطينية، وهناك معلومات تؤكّد أن الوكالة ستقلص خدمات مجتمع اللاجئين بتخفيض 10% من إجمالي الموازنة العامة لـ2020".

كما أشار إلى أنّ "أونروا بدأت بشطب كلمة "لاجئين" من أسماء المدارس التي ترعاها في قطاع غزة ومن مراسلاتها وظهرت أسماء المدارس في مخيمات اللاجئين بذات الاسماء مع شطب كلمة اللاجئين وهي سابقة خطيرة يجب التراجع عنها فورًا"، مُوضحًا أنّ "أونروا تأسست بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949 أي بعد النكبة الفلسطينية والتهجير القسري بعام، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة حتى تحقيق العودة وإيجاد حل عادل لقضية اللاجئين".

وبيّن العكش خلال حديثه "يجب علينا الوقوف عند مسؤولياتنا لمواجهة هذه التقليصات التي تهدف الى تنفيذ صفقة القرن المشبوهة، وعلينا أن ننزل جميعًا إلى الشارع لتوضيح المؤامرة التي تستهدف حقوقنا كلاجئين لجميع سكان المُخيّم".

وفي ختام الاجتماع وزّعت اللجنة الشعبيّة على رؤساء لجان الأحياء في بلوكات المُخيّم بيانًا توضيحيًا وتفصيليًا حول تقليصات أونروا ومخاطرها"، مؤكدين جميعًا على أنّهم "بجاهزية تامة لحشد الشارع بالمُخيّم ضد هذه التقليصات والتصدي لها بكافة السبل المتاحة بما يتوافق مع رؤية وموقف دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد