الخطر يقترب.. إغلاق عدّة مُخيّمات في بيت لحم بعد تسجيل إصابات بفيروس "كورونا"

الخميس 25 يونيو 2020
الضفة الغربية المحتلة-متابعات/ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلنت لجنة الطوارئ واللجنة الشعبية وقوى ومؤسسات مُخيّم عايدة للاجئين الفلسطينيين في بيت لحم، اليوم الخميس 25 يونيو/ حزيران، سلسلة من الإجراءات والتدابير بعد تسجيل إصابات بفيروس "كورونا" داخل المُخيّم.

وقالت اللجنة في بيانٍ لها، إنّه "وبعد اعلان وزارة الصحة الفلسطينية والطب الوقائي بوجود حالات مُصابة بفيروس كورونا داخل المُخيّم قررنا اغلاق مُخيّم عايدة لمدة 48 ساعة بشكلٍ كامل لتسهيل عمل الطب الوقائي من أجل تحديد خارطة المُخالطين ولمنع انتقال الاصابة واتساع دائرة المُخالطين".

وأصدرت قوى المُخيّم سلسلة من التعليمات التي تمنّت على أهالي المُخيّم الالتزام بها، وهي: "إغلاق كافة المطاعم ومحال البقالة والخضار والمؤسسات والمرافق العامة لمدة 48 ساعة بشكلٍ كامل، وعدم الخروج من المنازل والتزاور خلال فترة الاغلاق إلا للضرورة القصوى".

وأوضحت القوى في بيانها المُشترك أنّه "سيتم اتخاذ كافة الاجراءات الوقائية التي تتعلق بإغلاق المداخل المؤديّة إلى المُخيّم، وتقسيم المُخيّم إلى مربعات لتسهيل تحديد خارطة المُخالطين".

وتابعت: " يتوجب على جميع السكّان إغلاق النوافذ والأبواب الخارجية تمهيداً لتعقيم شوارع المُخيّم، والحد من حركة السيارات والدراجات النارية داخل شوارع المُخيّم  طوال فترة الاغلاق".

وفي ختام بيانها، طالبت الأهالي "بضرورة الالتزام في هذه التعليمات حرصاً على السلامة العامة ومنعاً لاتساع دائرة المُخالطين".

يوم أمس، قرّر محافظ بيت لحم كامل حميد، إغلاق مُخيّم العزة، ونشر الحواجز الأمنية، جراء ظهور عدد كبير من الإصابات بفيروس "كورونا" داخل المُخيّم.

وفي السياق، أعلنت لجنة الطوارئ في مُخيّم الدهيشة جود إصابة بفيروس "كورونا" في المُخيّم، مُعلنةً "اغلاق جميع المواقع العامة والمؤسسات والمساجد ومحلات الانترنت والمحلات التجارية ومنع التجمعات لمدة ٢٤ ساعة وذلك، لإعطاء الفرصة للطب الوقائي لأخذ العينات من المُخالطين".

وعليه، قال محافظ بیت لحم إنّه "سیتم وضع خطة وإجراءات مُشدّدة في مُخیّم الدھیشة في حال ارتفع عدد الإصابات بفیروس كورونا"، مُشيراً أنّ "الأوضاع في المحافظة تنذر بالخطر، في ظل تزايد أعداد الإصابات بالفيروس، كما حدث في مُخيّم العزة شمالاً، وما يجري الآن يستدعي أن نكون على حذر واستعداداً لاتخاذ مزيد من الإجراءات الوقائية للحد من تفشي الفيروس".

جدير بالذكر أنّ اللجان الشعبيّة في مُخيّمات الضفة الغربيّة المحتلة، طالبت في وقتٍ سابق حكومة السلطة الفلسطينيّة، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، ودائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير، للوقوف أمام مسؤولياتهم في دعم وإسناد المُخيّمات الفلسطينيّة ودعم صمود سكّانها.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد