اعتصامات طلابية في لبنان لمطالبة "أونروا" بإعادة تفعيل برنامج المنح الجامعية

السبت 18 يوليو 2020
متابعات

نظم اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني "أشد"، أمس الجمعة، يوم غضب للمطالبة وكالة غوث واشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بتوفير المنح الجامعية للطلاب الفلسطينيين جراء الأزمة الاقتصادية الخانقة.

ففي مخيم برج البراجنة، نظم الاتحاد وقفة احتجاجية أمام عيادة "أونروا"، حيث دعا عضو قيادة الاتحاد في المخيم، محمد بلقيس، الوكالة إلى العمل الجدي لافتتاح العام الدراسي القادم واتخاذ كل الإجراءات والتحسب لكل الاحتمالات.

وطالب بالعمل الجدي والمسؤول لمعالجة المشكلات المطروحة وتوفير احتياجات المدارس من معلمين وموظفين ومستلزمات وتجهيزات وخطط تربوية علمية توفر المناخ التعليم السليم الذي يساعد الطلاب على نيل حقهم بالعليم وبناء مستقبلهم.

وفي مخيم شاتيلا، قال مسؤول الاتحاد في المخيم، على الكوكو، خلال وقفة أمام مكتب "أونروا": "نعتصم في مخيمات لبنان خوفاً على مستقبل طلابنا التعليمي، وبشكل خاص الطلاب المقبلين على الدراسة الجامعية والمهنية، حيث يعيشون اليوم حالة القلق والخوف على مستقبلهم التعليمي بسبب الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة".

وشدد أن أوضاع اللاجئين وصلت لمستويات خطيرة ومقلقة بسبب الحرمان من حق العمل، وتداعيات أزمة "كورونا" التي أسهمت في تدني المستوى المعيشي للاجئين وتجاوز نسبة البطالة الـ 70%، محذراً من أن التحديات في العام الدراسي القادم ستكون أكثر صعوبة وتعقيداً بسبب الواقع المستجد.

gre.jpg

 

إلى مخيم مارالياس، حيث طالب عضو قيادة الاتحاد في المخيم، وجدي صالح، "أونروا" بإعادة تفعيل برنامج المنح الجامعية.

وأشار، خلال اعتصام أمام مدرسة الكابري" التابعة للوكالة، إلى ضرورة البحث الجدي مع منظمة التحرير لبناء جامعة مجانية للطلبة الفلسطينيين في لبنان، إضافة إلى العمل على ضمان افتتاح مركز سبلين في إقليم الخروب ومخيم نهر البارد في موعدهما.

ولفت إلى ضرورة الإسراع في تخريج طلاب السنة الأخيرة، وضرورة العمل على زيادة عدد الدورات وتوسيع القدرة الاستيعابية للمركزين لتمكينهم من استيعاب الأعداد الجديدة التي ستتوجه للتعليم المهني بسبب الضائقة الاقتصادية والمعيشية للاجئين الفلسطينيين في لبنان.

fewf.jpg

 

ولم يقتصر يوم الغضب في بيروت على المخيمات، بل أقيم اعتصام أمام مكتب الوكالة الرئيسي في بيروت، حيث أكد عضو قيادة الاتحاد في لبنان، عمر ظاهر، أن الطلاب الفلسطينيين في لبنان بأمس الحاجة للمساعدة لاستكمال تعليمهم في الجامعات والمعاهد بسبب الأوضاع الاقتصادية الخانقة.

 كما شملت الاعتصامات مخيمات نهر البارد والبداوي وعين الحلوة والبص، وعدداً من التجمعات الفلسطينية.

وتركزت مطالب الاتحاد، والطلاب المشاركين، على إعادة تفعيل برنامج المنح الجامعية، ودعم قطاع التعليم وإيلاء المزيد من الاهتمام في المراكز المهنية.

fewg.jpg


 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد