من مجزرة صبرا وشاتيلا

مجزرة صبرا وشاتيلا في ذاكرة أهالي مخيّمات شمالي لبنان

الجمعة 15 سبتمبر 2017
من مجزرة صبرا وشاتيلا
خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لبنان - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لم يبق من مجزرة صبرا وشاتيلا التي حصلت في السادس عشر من أيلول عام 1982 غير ذاكرة سوداء داكنة، ما زالت حاضرة لدى فلسطينيي الشتات، فهي ليست  المجزرة الأولى فحسب، انما سبقتها وتبعتها عدّة مجازر، كان يخطط لها  من قبل الكيان الصهيوني والميليشيات اللبنانية، لإنهاء الوجود الفلسطيني  في لبنان.

فالعدالة التي كان يجب أن تتحقق، التهموها الأقوياء وحوّلوا مسارها، جملة ترددت على لسان اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات حين تحدثوا إلى موقع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين".

أجمعَ بعض أهالي مخيّم البداوي شمالي لبنان في حديثهم لـ"بوابة اللاجئين"، على أنّ  ما حصل في  صبرا وشاتيلا، كان بسبب ضعفنا وتهميش العرب لنا.

فيما أكّد اللاجئون الفلسطينيون في مخيّم نهرالبارد، على أنّه لا يوجد عدالة في العالم ولو وجدت حينها لما وصلنا الى حافة الهاوية.

شاهد الفيديو►

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد