جانب من الوقفة

عين الحلوة: وقفة شعبيّة للمطالبة بحق العمل في "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني"

الأربعاء 29 نوفمبر 2017
جانب من الوقفة
وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لبنان - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

بدعوة من حملة حق العمل اللبنانية - الفلسطينية في صيدا، نفذ أهالي مخيّم عين الحلوة، اليوم الأربعاء 29 تشرين الثاني، وقفة بمناسبة "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني"، وذلك على مدخل المخيّم، أمام مقر القوة المشتركة، بحضور عدد من الفصائل والقوى السياسية الفلسطينية واللجان الشعبية والمؤسسات الأهلية والمجتمع المحلي وحشد غفير من أهالي المخيّم.

المشاركون رفعوا أعلام فلسطين ويافطات تؤكد على حق العودة والتملك، وبالمناسبة قدّم محمد عزام أحد أعضاء الإئتلاف نبذة عن قرار التقسيم المشؤوم، مؤكداً على حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

بدوره، أكّد عضو المكتب التنفيذي للحملة، ومسؤول المكتب الإداري في منطقة صيدا مفضي عباس على "حق الشعب الفلسطيني بالعودة إلى دياره، لأنّه حق شرعي وقانوني ضمنته كل المواثيق الدولية مهما تقادم الزمن". مطالباً الدولة اللبنانية بـ "إقرار الحقوق المدنية والإنسانية للشعب الفلسطيني، هذا الحق لا يلغي حق العودة أبداً".

من جهته، أدان أمين سر اللجان الشعبية الفلسطينية في صيدا الدكتور عبد أبو صلاح، قرار التقسيم وإعطاء الكيان الصهيوني دولة على حساب الشعب الفلسطيني. مطالباً المجتمع الدولي بـ "تحمل المسؤولية والالتزام بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين".

كما أكّد أبو صلاح على "ضرورة تحقيق المصالحة الفلسطينية – الفلسطينية، لأنّها تصب في وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني ومواجهة كافة مشاريعه".

وحول حق العمل، تمنّى أبو صلاح من الدولة اللبنانية "إقرار الحقوق المدنية والإنسانية وفي مقدمتها حق العمل". داعياً القوى السياسية الفلسطينية الوطنية والإسلامية في مخيّم عين الحلوة لتكريس الأمن والاستقرار".

أما خالد أبو سويد منسق حملة حق العمل فقد أكّد أن "في هذا اليوم يقف الشعب الفلسطيني ومعه كل أحرار العالم لاستنكار قرار التقسيم الذي اتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي ينص على تقسيم فلسطين إلى دولتين عربية وأخرى يهودية ووضعت القدس تحت الوصاية الدولية تنفيذاً لوعد بلفور، فتحول هذا اليوم إلى يوم مشؤوم نستذكر فيه مأساة شعبنا".

وطالب أبو سويد المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته بإحقاق الحق، عبر قرارات جدّية تؤدي إلى إنهاء الاحتلال وإعادة اللاجئين إلى ديارهم.

وفي هذه المناسبة، طالب أبو سويد السلطة اللبنانية، بـ "رفع القيود عن حقنا في العمل والذي يضمن لنا عيش كريم يكرس بدوره مقومات الصمود لحين عودتنا".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد