غوتيريش يُحذّر من الوضع في غزة والأنشطة الاستيطانيّة في الضفة المحتلة

غوتيريش يُحذّر من الوضع في غزة والأنشطة الاستيطانيّة في الضفة المحتلة

الثلاثاء 19 يونيو 2018
غوتيريش يُحذّر من الوضع في غزة والأنشطة الاستيطانيّة في الضفة المحتلة
وكالات-بوابة اللاجئين الفلسطينيين
نيويورك

حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من خطر اندلاع حرب جديدة بين الاحتلال والفلسطينيين، مُعرباً عن قلقه إزاء الوضع في قطاع غزة المُحاصر منذ (12) عاماً.

جاء ذلك في التقرير الأول الذي يُقدمه الأمين العام إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي، حول تطبيق قرار المجلس رقم (2334) حول الاستيطان، حيث حذّر من أنّ الأنشطة الاستيطانية تتواصل بلا توقّف، ما يُهدد الآمال والآفاق العمليّة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة.

ووزّع غوتيريش التقرير تحضيراً للاجتماع الشهري حول الوضع في الشرق الأوسط، الذي يُناقش آخر تطورات القضية الفلسطينية، حيث يستمع الأعضاء إلى إحاطة من المنسق الخاص لعملية التسوية نيكولاي ملادينوف، ويتبع ذلك جلسة مشاورات مغلقة.

وفي التقرير، أعرب الأمين العام عن صدمته جراء أعداد الضحايا الفلسطينيين من شهداء وجرحى في غزة، بسبب استخدام قوات الاحتلال النيران الحيّة منذ بدء مسيرات العودة في نهاية آذار/مارس الماضي.

كما أكّد أنّه "تقع على عاتق إسرائيل مسؤولية ممارسة الحد الأقصى من ضبط النفس في استخدام النيران الحيّة، وعدم استخدام القوة القاتلة، إلا كملاذ أخير وعند وجود خطر وشيك بالموت ـو الإصابة البالغة."

وجدّد دعوته إلى إجراء تحقيق مُستقل وشفاف في الأسباب التي أدت إلى استشهاد أكثر من (120) فلسطيني وجرح الآلاف من المدنيين الفلسطينيين.

ومن المُقرر أن يُقدّم ملادينوف التقرير الربعي السادس إلى المجلس، حول تنفيذ القرار (2334) حول الاستيطان، من فترة (26 آذار – 12 حزيران)، والذي يدعو إلى وضع حد لجميع أنشطة الاستيطان "الإسرائيلية" في الأراضي الفلسطينية المحتلة، واتخاذ خطوات فوريّة لمنع جميع أعمال العنف ضد المدنيين.

وكان مجلس الأمن قد صادق في 23 كانون الأول/ديسمبر في نهاية 2016، وطالب في حينه بوقف فوري للأنشطة الاستيطانية في كافة الأراضي المحتلة بما فيها القدس الشرقيّة، وأكّد أنّ المستوطنات ليس لها أي شرعيّة قانونية وتُمثّل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد