جانب من المظاهرة النسائية في القدس.

"نساء يصنعن السلام" تنظّم مسيرة نسائية ضد الاحتلال

السبت 22 أكتوبر 2016
جانب من المظاهرة النسائية في القدس.
وكالات

فلسطين المحتلة - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

بمشاركة آلاف النساء، انطلقت منذ أيام مظاهرة نسائية حاشدة في فلسطين المحتلة اشترك فيها نساء من جنسيات مختلفة احتشدن قبالة المنزل الرسمي لرئيس الحكومة الإسرائيلية "بنيامين نتنياهو" في القدس، وطالب المتظاهرات بالضغط على الحكومة الإسرائيلية لإقامة اتفاق سلام مع الفلسطينيين، والحد من الممارسات الوحشية التي يقوم بها الاحتلال في فلسطين.

هذا وقد وضع جنود الاحتلال الصهيوني قطعة قماش كبيرة جداً من أجل حجب الرؤية في منطقة منزل نتنياهو، لكن حضور آلاف النساء المشاركات في المظاهرة كان لافتاً في مدينة القدس كلها. وكانت قد انطلقت مظاهرة مثيلة قبل أسبوعين تحت عنوان "مسيرة الأمل" من رأس الناقورة، ووصلت إلى القدس مساء الأربعاء 19 تشرين الأول الجاري، بعد أن مرّت في الأراضي الفلسطينية قرب مدينة أريحا.

وتجدر الإشارة إلى أن حركة "نساء يصنعن السلام" هي من نظّمت المظاهرة، وهي حركة تأسست بعد العدوان على غزة في العام 2014، للاحتجاج على وضع ممارسات الاحتلال الصهيوني ضد المدنيين، وضد عملية السلام.

 وذكرت صحيفة "هآرتس الإسرائيلية" في عددها الصادر الخميس 20 تشرين الأول "إن مشاركة هذا العدد الكبير من النساء في المسيرة هو أمر مفاجئ!!"، علما أنه شارك في المسيرة عشرات الآلاف.

وكانت الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2011، "ليما بوي" زعيمة حركة النساء التي ساهمت في وقف الحرب الأهلية في ليبيريا والإطاحة بالديكتاتور تشارلز تايلور، ضيفة الشرف في المسيرة

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد