162 إصابة جديدة خلال 24 ساعة بفيروس "كورونا" في قطاع غزّة.. والإجمالي يرتفع إلى 969

الأحد 06 سبتمبر 2020
فلسطين المحتلة-متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزّة، صباح اليوم الأحد 6 سبتمبر/ أيلول، عن "تسجيل (162) إصابات جديدة داخل قطاع غزّة خلال الـ24 ساعة الماضية".

وأوضحت الوزارة في تقريرها اليومي، أنّ "عدد العينات الجديدة التي جرى فحصها (1266) عينة، والاجمالي التراكمي للمصابين منذ بدء الجائحة في مارس الماضي هو (969) إصابة".

وبيّنت الوزارة أنّه "من ضمن إجمالي الإصابات هناك: حالات 873 نشطة حالياً (843 من المجتمع و30 من العائدين)، والمتعافين 89، والوفيات 7 (6 من داخل المجتمع و1 من العائدين)".

وبحسب آخر إحصائية شاملة لعدد الإصابات في القطاع نشرتها مساء أمس الأربعاء، فإنّ (219) إصابة تم تسجيلها بالفيروس في صفوف اللاجئين الفلسطينيين داخل عدّة مُخيّمات.

وكان توزيع الإصابات داخل المُخيّمات كالتالي: مُخيّم جباليا 130، مُخيّم الشاطئ 37، مُخيّم المغازي 19، مُخيّم البريج 9، مُخيّم دير البلح 7، مُخيّم النصيرات 17".

وقالت الوزارة في تقريرها، إنّ "غرفة عمليات الطوارئ في حالة انعقاد دائم لبحث تطورات الحالة الوبائية ومتطلبات مواجهتها، وقطعنا شوطاً مهمًا في تقصي الحالة الوبائية خلال الأيام السابقة ولا زلت الطواقم المختصة مستمرة في عملها لكسر حلقات التفشي".

كما أوضحت أنّ "غرفة عمليات الطوارئ تتابع وتقيم الحالة الوبائية أولًا بأول وتتخذ الإجراءات التي تناسب كل منطقة بشكل متوازن مع التخفيف الجزئي لتلبية احتياجات المواطنين في المناطق الصفراء والخضراء"، مُشددةً على أنّ "نجاة قطاع غزة والوصول به إلى بر الأمان في هذه المرحلة مسؤولية الجميع ويجب أن تتضافر كافة الجهود لاحتوائها".

وأكَّدت أيضاً على ضرورة "عدم تحرّك الجميع خارج المنازل، وفي المناطق التي يسمح فيها بالحركة أن تكون وفق الضوابط بارتداء الكمامة وغسيل اليدين والتباعد الجسدي، والالتزام من الجميع بالابتعاد عن أي مظهر من مظاهر الازدحام. والتقيد التام بمنع الخروج من المنزل إلا للضرورة لكبار السن والأمراض المزمنة والأطفال وضعيفي المناعة".

كما طالبت "جميع مؤسسات القطاع العام والخاص ومزودي الخدمات الالتزام التام بالضوابط الوقائية مع موظفيها ومرتاديها".

ويتواصل حظر التجوال في قطاع غزة لليوم الثالث عشر على التوالي، وذلك في إطار الجهود الحكومية المبذولة لمنع تفشي فيروس "كورونا".

مساء أمس السبت، أكدت وزارة الداخلية والأمن الوطني على "استمرار حظر التجوال في القطاع، مع تخفيف الإجراءات المفروضة لمواجهة تفشي "كورونا" في عدد من محافظات ومناطق القطاع".

وأوضح المتحدث باسم الوزارة إياد البزم في مؤتمر صحفي، أنّ "تخفيف الإجراءات سيطال محافظة رفح، باستثناء بؤرتين إحداهما واقعة في حي تل السلطان والأخرى في مُخيّم رفح، ستخضعان للإغلاق؛ نظراً لوجود إصابات فيهما، وهناك سيكون تخفيف للإجراءات في محافظة خانيونس، باستثناء مناطق التحلية في معن، وجورة اللوت، وجزء من مخيم خانيونس وحي الأمل، إذ ستبقى مغلقة".

كما بيّن البزم أنّ "تخفيف الإجراءات في المحافظة الوسطى، يشمل مناطق: دير البلح، جحر الديك، الزوايدة، والبريج، فيما تبقى مناطق النصيرات، والزهراء، والمغازي، مغلقة، وستكون الحركة داخل حدود المحافظة المذكورة فقط، ويستمر فصل المحافظات عن بعضها".

وبشأن محافظة غزة وشمال القطاع، قال البزم إنّ "جميع الإجراءات السابقة ستبقى كما هي دون تغيير، مع الاستمرار في تشديد الإغلاق في مناطق: النصر، الشيخ رضوان، ومخيم الشاطئ، مع إضافة حي الصبرة بشكل كامل؛ لارتفاع أعداد الإصابات فيه".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد