اللجنة الشعبية بمُخيّم البريج تلبي بعض احتياجات مدارس "أونروا" في ظل أزمة "كورونا"

الإثنين 09 نوفمبر 2020
قطاع غزة-متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

طالب رئيس اللجنة الشعبية في مُخيّم البريج للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزّة حاتم قنديل، وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بتحسين مستوى خدماتها ووقف التقليصات ومضاعفة جهودها الصحية والإغاثية المقدّمة للمُخيّمات الفلسطينيّة وتجمّعات اللاجئين في كافة أماكن تواجدهم في ظل المخاطر التي تهددها بسبب جائحة "كورونا".

ولفت قنديل في بيانٍ نشرته اللجنة الشعبية، إلى أنّ اللجنة ممثلة بكافة أعضائها وطواقمها التطوعية ولجانها الفرعية تسعى بشكلٍ متواصل من أجل الوقوف بجانب أبناء شعبنا وأسرهم وتقدّم لهم المساعدة بقدر المستطاع للتخفيف من معاناتهم والحفاظ على سلامتهم وصحتهم في ظل غيابٍ تام لدور الوكالة.

وأوضح قنديل أنّ جميع المُخيّمات الفلسطينية التي تقع خدماتها الصحية والتعليمية والاغاثية تحت مسؤولية وكالة الغوث تُعاني من تقصيرٍ رسمي في ظل هذه الجائحة الخطيرة.

وفي بيانها، قالت اللجنة إنّه وبعد متابعة سابقة ومن خلال الزيارات الدورية من قبل اللجنة التعليمية باللجنة الشعبية لمدارس المُخيّم للاطلاع على سير العملية التعليمية واحتياجات المدارس في ظل جائحة كورونا، قام وفد اللجنة بزيارة بعض المدارس في المُخيّم وتلبية بعض الاحتياجات لهم، حيث بدأت الزيارة لمدرسة فتحي البلعاوي الثانوية  للذكور "ب" وتم تقديم كراتين كمامات لتوزيعها على الطلاب بالإضافة إلى بعض نشرات التوعية من مخاطر فايروس كورونا، ومن ثم توجه الوفد إلى مدرسة بنات البريج الثانوية "أ" حيث قام بتقديم بعض أغراض الصيانة للمراحيض التي يستخدمها الطلاب، واستكمل الوفد جولته إلى مدرسة بنات الاعدادية "ب" للاجئين لتقديم احتياجات صيانة غرف المكتبة التي يستخدمها الطلاب وهي عبارة عن جالون "بوية" لدهانها.

وتابعت اللجنة: كما أكمل الوفد زيارته الدورية لعدة مدارس بالمُخيّم للاطلاع على احتياجات ومتابعة سير العملية التعليمية في ظل انتشار الوباء، مُشيرةً أنّ اللجنة لا زالت تواصل جهودها بالقيام بواجباتها تجاه سكّان المُخيّم، حيث تقوم بشكل دوري بحملات إغاثية وتوعية صحية ومتابعة مع مدراء "أونروا" حول المشاكل العالقة والتقصير في تقديم الخدمات من قبلها.

 

2-2.jpg
2-1.jpg

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد