تمديد اعتقال الناشط نزار بنات لـ "انتقاده التنسيق الأمني" والأخير يضرب عن الطعام

السبت 21 نوفمبر 2020
بوابة اللاجئين الفلسطينيين

قالت مجموعة " محامون من أجل العدالة": إنّ النيابة العامة في مدينة دورا في الخليل المحتلّة، مددت اعتقال الناشط السياسي نزار بنات، لمدّة ثماني وأربعين ساعة، لدواعي استكمال التحقيق معه، وفق ما تذرّعت النيابة العامة وذلك على خلفيّة اتهامه بـ" ذم السلطة" وفق قانون " الجرائم الالكترونية" المعمول به.

وأشارت المجموعة في بيان لها السبت 21 تشرين الثاني/ نوفمبر، إلى إنّ الناشط بنات " شرع بإضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجاً على اعتقاله التعسفي على خلفية ممارسته لحقه في التعبير عن آرائه".

وأضافت المجموعة، أنّ التحقيق مع الناشط بنات، قد استمر ما يقارب ساعتين، وتمحور الاستجواب حول الفيديو الذي نُشر على صفحة منسوبة له في "فيسبوك" انتقد فيه إعادة العلاقات بين السلطة والاحتلال بما في ذلك التنسيق الأمني.

خرق للقانون الفلسطيني

واعتبرت "محامون من أجل العدالة" التمديد بمثابة "خرق واضح للقانون الأساسي الفلسطيني ومحاكمة لحرية الرأي والتعبير" مشيرةً إلى أنّ  "تمديد توقيف الناشط بنات على هذه التهم يمنح شرعية للاعتقالات التعسفية التي تمارسها أجهزة الأمن بحق النشطاء السياسيين".

 كما أكّدت، أنّ ذلك يعتبر "بمثابة تنازل عن صلاحيات ودور النيابة العامة كممثل للحق العام التي يقع على عاتقها مهمة التصدي لأي انتهاك أو خرق قانوني يمس الحريات الشخصية المكفولة بموجب القانون الأساسي الفلسطيني".

ودعت المجموعة إلى "ضرورة الإفراج الفوري عن الناشط نزار بنات دون شروط، ووقف ملاحقة النشطاء السياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان". كما دعت النيابة العامة "بوصفها الخصم الشريف، بضرورة الالتزام بتطبيق القانون وسيادة القانون دون محاباة، وعدم منح غطاء أو شرعية لهذه الاعتقالات التعسفية".

وكانت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة  قد اعتقلت الناشط بنات، ليل الخميس 19 تشرين الثاني/نوفمبر، على خلفية انتقاده لإعادة العلاقات بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الصهيوني، في منطقة دورا بالخليل جنوبي الضفّة الغربيّة المحتلّة.

عدنان: من يفخر بانتصاره الدبلوماسي لماذا يخشى الكلمة؟ 

وكان القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي" في فلسطين، الشيخ خضر عدنان، قد طالب السلطة الفلسطينية، بالإفراج الفوري عن الناشط بنات، مُتسائلاً :"  من يفخر بانتصاره الدبلوماسي على الاحتلال لماذا يخشى الكلمة؟".

وأكّد عدنان في مؤتمر صحفي الجمعة، أنّ "الكرامة والحرية تتنافى وسياسة تكميم الأفواه وملاحقة النشطاء."

تجدر الإشارة، إلى أنّ اعتقال الناشط نزار بنّات على خلفيّة تهمة " ذم السلطة" يأتي في سياق تصاعد للانتهاكات حيال أصحاب الرأي في مناطق الضفّة الغربيّة، باستخدام ذات التهمة. حيث اعتقلت الأجهزة الأمنيّة في آب/ أغسطس الفائت، الصحفي عبد الرحمن ظاهر في ذات الإطار الاتهامي، قبل أن تفرج عنه بعد حوالي شهر من اعتقاله.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد