وزير الخارجية الروماني يزور "أونروا" في الأردن ويعلن عن تبرع جديد لخدمة اللاجئين

الثلاثاء 06 ابريل 2021
متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أفادت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في الأردن، اليوم الثلاثاء 6 أبريل/ نيسان، بأنّ وفداً رومانياً رفيع المستوى برئاسة وزير الشؤون الخارجية بوغدان أوريسكو قام بزيارة وكالة "أونروا" في عمّان والتقى نائب المفوض العام للوكالة مارتا لورينزو بالسيدة ليني ستينسيث، حيث بحثا الوضع الاجتماعي والاقتصادي للاجئين الفلسطينيين في الأردن وأقاليم العمليات الأخرى لوكالة الغوث.

وبيّنت "أونروا" خلال بيانٍ لها، أنّ الاجتماع مع الوفد الروماني بحث أهميّة حماية وتعزيز الخدمات الإنسانيّة والتنمويّة التي تقدّمها الوكالة لهذه الفئة السكانيّة المعرّضة للمخاطر، لا سيما في ضوء جائحة كوفيد-19 العالميّة، والصراعات التي طال أمدها في المنطقة، وأزمات التمويل المتكررة.

وعبَّر الوزير أوريسكو خلال الاجتماع عن تقدير رومانيا للعمل المهم الذي تقوم به "أونروا" في تقديم المساعدة والخدمات الأساسيّة للاجئين الفلسطينيين في المنطقة، مُعلناً عن تبرّعٍ جديد قدره 150 ألف يورو لوكالة "أونروا" للمساعدة في تقديم الخدمات الأساسيّة للاجئين.

ولفت الوزير أوريسكو إلى أنّه سيتم تخصيص هذه الأموال المقدمة من رومانيا لخدمات التعليم والرعاية الصحية في جميع أقاليم عمليات "أونروا" الخمسة وللمساعدة في ضمان تقديم الخدمات بلا انقطاع، وخاصة الآن في الوقت الذي تواجه فيه "أونروا" أزمة ماليّة صعبة.

من جهتها، قالت ليني ستينسيث، إنّ هذا التبرّع الجديد من رومانيا جاء في الوقت المناسب، وفي الوقت الذي نكثّف فيه جهودنا لحشد المجتمع الدولي حول تطوير رؤيّة استشرافيّة ومستدامة لوكالة "أونروا" من أجل توفير الحماية والمساعدة بشكلٍ فعال للاجئين الفلسطينيين، إلى أن يتم التوصل إلى حلٍ عادلٍ لمحنتهم.

وفي السياق، أوضحت مديرة عمليات "أونروا" في الأردن مارتا لورنزو، أنّ هذا التمويل عبارة عن فرصة أتيحت لنا للانخراط مع رومانيا بشأن وضع اللاجئين الفلسطينيين في الأردن، بمن في ذلك أولئك الذين نزحوا من سوريا، حيث يستحق هذا المجتمع الدعم المستمر من شركائنا الدوليين، لا سيما وأن تأثير جائحة كوفيد-19 يعمل على عكس فرص التنمية الخاصة بهم بشكلٍ كبير.

وفي ختام بيان "أونروا"، شدّدت الوكالة على أنّ رومانيا لطالما كانت متبرعاً مالياً للوكالة الغوث منذ عام 2007، حيث تقدّم الدعم للخدمات الأساسيّة للوكالة، إضافة إلى الدعم الطارئ للنداءات العاجلة استجابة للاحتياجات الإنسانيّة الناشئة عن النزاع في غزة وكذلك النزوح في لبنان.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد