استنكرت اجراءات الاحتلال بالقدس

الجمعيات السياسيّة البحرينيّة: التطبيع أعطى الضوء الأخضر للاحتلال ليتغوّل في القمع ضد أبناء فلسطين

الأحد 25 ابريل 2021
متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

 

دانت الجمعيات السياسيّة في البحرين، مساء أمس السبت 24 أبريل/ نيسان، الاجراءات القمعيّة والوحشيّة التي تقوم بها قوات الاحتلال الصهيوني ضد أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساته في مدينة القدس المحتلة.

ورأت الجمعيات في بيانٍ مشتركٍ لها، أنّ التطبيع الذي ذهبت إليه بعض الأنظمة العربية مع العدو بكافة أشكاله أعطى الضوء الأخضر لقوات الاحتلال للتغوّل في ممارسات القمع والتهويد ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

وشدّدت الجمعيات على أنّ هذه الاجراءات التي تأتي وسط صمت عربي ودولي مرفوض ومدان تهدف إلى فرض المزيد من اجراءات التهويد في المدينة المقدسة من خلال التشديد على دخول المصلين من محافظات فلسطين للصلاة في المسجد الأقصى بهدف عزل المدينة عن باقي مدن الوطن، مع قيام قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين الصهاينة بالاعتداء على المصلين في المسجد الأقصى مما أدى إلى إصابة المئات بجروح مختلفة جراء استخدام قوات الاحتلال الهراوات والقنابل المسيلة، كما سمحت لهؤلاء المستوطنين المسلحين، وبحماية من الجيش والشرطة، باستباحة باحات المسجد الأقصى بشكلٍ يومي والاعتداء على المصلين.

وحيّت الجمعيات نضال وتضحيات أبناء الشعب الفلسطيني في القدس وكل مدن وحواضر فلسطين المحتلة وصمودها وتصديها للعدو الصهيوني، مُعتبرةً أنّ ما يقوم به العدو ليس مستغرباً عن طبيعته العنصرية لكون هذا الكيان المحتل هو دولة "ابارتهايد"، وإنما المستغرب هو الصمت الذي يخيم على موقف النظام الرسمي العربي بكل أطرافه.

وطالبت الجمعيات السياسيّة البحرينيّة المجتمع الدولي بالوقوف بحزم عند مسؤولياته تجاه ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني من اعتداءات وانتهاكات يوميّة من قِبل الاحتلال ومستوطنيه وخاصة مدينة القدس المحتلة وذلك بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ومقدساته.

وفي ختام بيانها، دعت الشعب البحريني بكل أطيافه لتصعيد تضامنه مع الشعب الفلسطيني من خلال رفض كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، كما دعت الدولة إلى اتخاذ المواقف المدافعة عن القدس والمسجد الأقصى والقيام بما يمليه عليها واجب الانتماء لأمتها العربيّة والإسلاميّة، وإلى الغاء كافة أشكال التطبيع الرسمي مع الكيان الصهيوني الغاصب.

وكانت الجمعيات السياسيّة الموقّعة على البيان، هي: التجمع القومي الديمقراطي، والمنبر التقدمي، والمنبر الوطني الإسلامي، وتجمع الوحدة الوطنية، والتجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي، والصف الإسلامي، والتجمع الوطني الدستوري، والوسط العربي الإسلامي.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد