لبنان- صورة أرشيفية لسوق الخضار في مخيّم عين الحلوة

عبد الوهاب لـ "بوابة اللاجئين": الأحداث الأمنية المتتالية في "عين الحلوة" أدّت إلى انهيار اقتصادي في السوق

الأحد 27 اغسطس 2017
لبنان- صورة أرشيفية لسوق الخضار في مخيّم عين الحلوة
خاص-بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لبنان-بوابة اللاجئين الفلسطينيين

قال سامي عبد الوهاب، عضو لجنة سوق الخضار في مخيّم عين الحلوة، لـ "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، إنّ "الأحداث الأمنية المتتالية في مخيّم عين الحلوة، خصوصاً في الشارع الفوقاني، أدّت في نتاجها إلى انهيار اقتصادي كبير في السوق"، بالإشارة إلى أنّ المخيّم يُعد من أكبر المُخيّمات الفلسطينية في لبنان، إذ يسكن فيه حوالي مئة ألف نسمة، ويُعتبر سوق الخضار الشريان الحيوي الوحيد للمخيّم.

أضاف عبد الوهاب أنّ "السوق يعتمد بالدرجة الأولى على الأهالي القاطنين داخل المخيّم، وبالدرجة الثانية على الأهالي القادمين من الجوار، الذين يترددون عادةً إلى سوق عين الحلوة لشراء ما يحتاجون إليه وبأسعار رخيصة"، مُنوهاً أنّه بعد الأحداث الأمنيّة المتتالية بات زوّار السوق يهابون الدخول إليه.

وأشار عبد الوهاب إلى أنّ لجنة السوق سبق أن قامت بعدّة أنشطة داخل السوق، من أجل تنشيط الحركة التجارية، إذ قامت ببناء خيمة للسوق وحسّنت الإنارة، كما جمعت كافة الفصائل الفلسطيينية تحت الخيمة خلال شهري التسوّق الأوّل والثاني.

كما طالب عبد الوهاب الفصائل والقوى الإسلامية والوطنية بأن يعملوا للحفاظ على الأمن والأمان لأهالي المخيّم، مشيراً إلى أنّ "تردّي الوضع الأمني في المخيّم يؤثر على ساكنيه بالدرجة الأولى، ويُعرّض الجوار لنكسة، خصوصاً مدينة صيدا".

يُذكر أنّ اشتباكات مُسلّحة اجتاحت مخيّم عين الحلوة، منذ ليل الخميس 17 آب، وأدّت إلى خسائر بشريّة بلغت ستة قتلى وأكثر من أربعين جريح، فضلاً عن الأضرار الجسيمة التي لحقت بالممتلكات.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد