الإثنين 16 سبتمبر 2019
خبر: اقتحامات واعتقالات بالضفة المحتلة تطال مخيمات عايدة والعروب والفوّار
اقتحامات واعتقالات بالضفة المحتلة تطال مخيمات عايدة والعروب والفوّار
فلسطين المحتلة | 2017-01-04 | وكالات-بوابة اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين المحتلة-بوابة اللاجئين الفلسطينيين

شهدت مناطق متفرقة من الضفة المحتلة حملة اقتحامات واعتقالات نفّذتها قوات الاحتلال، ليلة الثلاثاء وامتدت إلى ساعات فجر الأربعاء 4 كانون الثاني، اعتقلت خلالها 25 فلسطينياً، وزعمت مصادر الاحتلال أن قوات الاحتلال ضبطت وسائل قتالية وآلاف الشواقل، وتمت إحالة المعتقلين إلى التحقيق.

في الخليل، اعتقلت حمزة الشحاتيت والشقيقين عمر ومحمود عبد الحليم التلاحمة من بلدة خرسا في الخليل، وهما أشقاء الشهيد ضياء تلاحمة، والأسير المحرر أحمد أبو وردة من مخيم الفوار، وإسلام أبو ريا من مخيم العروب وأنس خليل العلامي من بيت أمر.

في بيت لحم ، اعتقلت الأسير المحرر أحمد الشيخ، والشاب هيثم أبو عياش من منطقة شارع الصف، واستدعت الأسيرة المحرر ياسمين عبد الرحمن أبو سرور من مخيم عايدة لمراجعة مخابراتها في مجمع مستوطنة "غوش عتصيون" بعد مداهمة منزل والدها وتفتيشه.

واقتحمت قوات الاحتلال أيضاً قرية وادي رحال جنوبي بيت لحم وداهمت عدداً من المنازل والتقطت صوراً لأصحابها، بالإضافة لاقتحام نحالين وحرملة.

في رام الله،  اعتقلت الطالب في جامعة النجاح أحمد النوباني من مزارع النوباني، وسعيد يوسف من بلدة قبيا.

في طولكرم المحتلة، اعتقلت الأسير المحرر مصعب قوزح، حسني أبو شنب، فهد ياسين، وأسيد عوض.

في جنين، اعتقلت جهاد منصور، صالح منصور، نائل منصور، حسام جميل خطيب من قرية الخلجان في جنين، ويوسف محمود عمارنة من بلدة يعبد قضاء جنين.

في سلفيت، اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال بلدة الزاوية غرباً وسط إطلاق قنابل الغاز والصوت بشكل كثيف، لتقوم بمداهمة عشرات منازل المواطنين، وقاموا بتصوير عدد من هويات المواطنين ومصادرة كاميرات تعود لمحطة محروقات.

تعقيباً على عمليات الاقتحامات والاعتقالات، صرّح الشيخ خضر عدنان أن هذه الحملة الليلية التي يقوم بها الاحتلال في الآونة الأخيرة، هي تصعيد احتلال يأتي مع تصاعد الحديث عن أسرى جنود الاحتلال بيد المقاومة في غزة، ما يحدث في الضفة هو موجة مسعورة من الاعتقالات تركزت في مناطق ومنازل الشهداء والأسرى المحررين.

مضيفاً أن اعتقال الاحتلال لشقيقي الشهيد ضياء تلاحمة المحررين عمر ومحمود هو استمرار تنكيل وعقاب من المحتل في ذوي الشهداء والأسرى.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة