الثلاثاء 25 فبراير 2020
خبر: الهيئة الوطنية تُعلن جمعة "مُوحدون من أجل إسقاط صفقة القرن" وتُدين المُطبّعين

فلسطين المحتلة | 2018-06-30 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين
فلسطين المحتلة

أعلنت الهيئة الوطنيّة العليا لمسيرات العودة الكُبرى عن مسيرات الجمعة المُقبلة تحت شعار "مُوحّدون من أجل إسقاط صفقة القرن"، مؤكدةً رفضها كل محاولات تصفية القضيّة الفلسطينية أو الالتفاف على حقوق الشعب الفلسطيني في العودة، وأدانت وجود بعض المُطبّعين العرب لتمرير الصفقة، مُشددةً على استمرار المسيرات كأداة نضال جماهيريّة سلميّة قويّة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته الهيئة الوطنية عقب انتهاء فعاليات مسيرة "جمعة من غزة إلى الضفة.. دم واحد ومصير مشترك"، حيث طالبت بإنهاء فوري للحصار المفروض على قطاع غزة منذ (12) عاماً، داعيةً السلطات المصريّة لفتح معبر رفح البري بشكلٍ دائم.

وأشادت الهيئة في بيانها بوعي أهالي قطاع غزة وإصرارهم على انتزاع حقوقهم عبر المشاركة الفاعلة والمستمرة في "معركة العودة وكسر الحصار رغم المحاولات المُتكررة من الاحتلال لتشويه صورة هذه المسيرات الجماهيرية، واستمرار القصف الليلي على غزة لإخافة الناس وصرفهم."

كما حذّرت الهيئة قوات الاحتلال من محاولات التصعيد، مُطالبةً الدول العربية والإسلاميّة والهيئات الدولية بالوقوف في مواجهة محاولات الاحتلال خلط الأوراق من خلال التصعيد العسكري العدواني ضد المدنيين العُزّل.

وجدّدت الهيئة الوطنيّة دعوتها لجماهير الضفة المحتلة للتوجه في مسيرات شعبيّة جماهيرية لتفكيك حواجز الاحتلال العنصرية التي تُعطّل الحياة الطبيعية في الضفة المحتلة وتمنع التواصل بين المواطنين.

هذا وتطرقت الهيئة إلى التطبيع مع الاحتلال، حيث أدانت كافة التصريحات ودعوات التطبيع التي تصدر عن بعض الدول العربية والمسؤولين فيها، مُعتبرةً التطبيع "طعنة للقضيّة وللمقدسات والشعب الفلسطيني."

وتوجّهت الهيئة بالتحيّة للجماهير التي شاركت في الأسبوع الرابع عشر على التوالي لمسيرات العودة، مؤكدةً أنها تُجسّد اليوم وحدة الموقف الفلسطيني في وجه ما يُسمّى بـ "صفقة القرن" التي تسعى الإدارة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب لتسويقها في المنطقة العربية، حسب البيان.

ومن الجدير بالذكر أنّ مسيرات العودة الكبرى انطلقت في قطاع غزة منذ 30 آذار/مارس الماضي، باتجاه السياج الأمني العازل شرقي القطاع، وشهدت المسيرات استجابة من الأراضي المحتلة والشتات دعماً لها ولمطالبها وشعاراتها.

واستشهد فيها حتى اللحظة أكثر من (140) فلسطيني وأصيب أكثر من (15) ألف، جراء اعتداء وعدوان قوات الاحتلال على المتظاهرين السلميين، آخرهم شهيدين في جمعة "من غزة إلى الضفة دم واحد ومصير مشترك."
منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة