الجمعة 19 يوليو 2019
خبر: غضب شعبي أردني واحتفاء إسرائيلي.. لم فعل ذلك رئيس بلدية الكرك؟
فعاليات شعبية تنديداً بتصرف رئيس بلدية الكرك - وكالات
عربي ودولي | 2019-05-04 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

الأردن - وكالات 

لا يزال الغضب في الأوساط الشعبية الأردنية مستمراً بخصوص استقبال رئيس بلدية الكرك الأردنية  " إبراهيم الكركي" لمستوطنين إسرائيليين  جاؤوا للسياحة في الأردن، ومرافقتهم في جولتهم السياحية في المحافظة، ومن ثم تكريمهم بتقديمه دروع البلدية.

  وعبرت أوساط الشعب الأردني والفعاليات الحزبية والوطنية في المحافظة عن غضبها من هذا التصرف، فيما أصدرت الفعاليات خلال اجتماع لها في مقر النقابات المهنية بياناً قالت فيه أن رئيس البلدية لم يعد ممثلاً لأبناء الكرك ونددوا بتصرف الكركي "غير المسؤول" مطالبين  بالاعتذار والتنحي عن منصبه  جراء ما فعل "لتبقى الكرك عصية على أي اختراق وفاءً لقيمها ومبادئها العربية والإسلامية".

  ودعت الفعاليات أعضاء البلدية إلى تقديم استقالاتهم كموقف رافض لما قام به رئيسهم ، حيث استجاب عضو مجلس البلدية " خالد بقاعين " احتجاجاً على الحادثة .

ومن جهته رفض رئيس البلدية الكركي الاستجابة للمطالب الشعبية، معتبراً أن ما قام به مع المستوطنين كان "بدافع إنساني"، وإنه سيظل دائماً "وفياً لمبادئ دينه وقوميته العربية"، وقدم اعتذاره عما فعل في فيديو مصوّر.  

ولكن ما زاد الغضب الشعبي الأردني في هذه القضية هو احتفاء صفحة تابعة للاستخبارات الإسرائيلية على موقع "فيس بوك" تحمل اسم "إسرائيل تتكلم بالعربية" ، وقنوات تلفزة تابعة للاحتلال بتصرف رئيس بلدية الكرك.

يذكر أن المستوى الرسمي الأردني تربطه علاقات دبلوماسية واقتصادية مع كيان الاحتلال منذ توقيع اتفاقية وادي عربة في 26 تشرين الأول/ أكتوبر عام 1994 ، الأمر الذي ما يزال يلاقي حتى الآن، رفضاً شعبياً أاردنياً، ومطالبات بوقف التطبيع في العلاقات مع الاحتلال.


 

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة