الخميس 19 سبتمبر 2019
تقرير: للجمعة الرابعة... التحركات والتظاهرات مستمرة في المناطق اللبنانية ومخيّماتها
جانب من الوقفة في مخيم عين الحلوة
المخيمات الفلسطينية في لبنان | 2017-12-29 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لبنان - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

تشهد مخيّمات لبنان تحرّكات وتظاهرات، للجمعة الرابعة على التوالي، رفضاً للقرار الأميركي بإعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني، والذي أعلنه دونالد ترامب في السادس من كانون الأول الجاري، بالإضافة إلى قراره نقل السفارة الأميركية من "تل أبيب" إلى المدينة المحتلة.

ففي مدينة طرابلس شمالي لبنان، نفّذ الأهالي اعتصاماً، صباح اليوم، أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في المدينة، رافعين الأعلام الفلسطينية واللافتات التي كتبت عليها عبارات أكّدت على عروبة القدس.

كما ألقيت الكلمات الداعمة للطفلة الأسيرة عهد التميمي والأسرى القابعين في سجون الاحتلال،وفي الختام تمّ تسليم مُذكّرة لممثل الصليب الأحمر الدولي.

طرابلس

وفي مخيّم عين الحلوة جنوبي لبنان، نظّم اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني "أشد"-  فرع عين الحلوة، وقفة تضامنية مع الأسرى القابعين في سجون الاحتلال، وذلك أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في المخيّم، بحضور ممثلو القوى السياسية الفلسطينية الوطنية والاسلامية، ممثلة الصليب الأحمر الدولي، المنظمات الشبابية، وحشد غفير من أهالي المخيّم.

الكلمات التي ألقيت، أكّدت على عروبة القدس. حيث أكّد عضو قيادة أشد في مخيّم عين الحلوة محمد منصور، أنّ "عهد التميمي التي أرعبت الاحتلال وجنوده، بقبضات يديها وتحوّلت إلى أيقونة فلسطين والانتفاضة".

مخيم عين الحلوة

كلمة الإتحاد العام لطلبة فلسطين ألقاها عضو الهيئة الإدارية للإتحاد عماد الحاج، قائلاً إنّ "اسم عهد التميمي لمع وهي تقاوم الاحتلال، منذ نعومة أظافرها، وتطرده  وفي مشهد آخر تدافع عن شقيقها أمام محاولة اعتقاله، فعهد تصدّت بكل قوّة وشجاعة ضد الاحتلال، وأعطت العالم صورة مباشرة وحيّة عن الفتاة الفلسطينية التي تدافع عن وطنها، عندما يدعوها الواجب".

من جهته، اعتبر رئيس إتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني في المخيّم خالد أبو سويد أنّ "عهد هي أيقونة فلسطين والانتفاضة العتيدة، تلك الشابة التي صفعت الاحتلال بإصرارها على نيل الحقوق الوطنية الفلسطينية كاملة".

وأضاف: "اعتقال عهد التي ما تزال معتقلة ومعها العديد من الأطفال المعتقلين في سجون الاحتلال، فكرة توضح أن هذا المحتل غاصب". مطالباً الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي بـ "التدخل للإفراج عن الأطفال، بما فيهم عهد، لأنّ اعتقال الأطفال يُخالف كل القوانين والشرائع الدولية التي تنص على حقوق الإنسان وحقوق الطفل".

وفي ختام الوقفة، سلّم الأهالي مُذكّرة لمندوبة الصليب الأحمر الدولي في الجنوب، موجّهة إلى رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي بيتر ماوريلا.

وفي مخيّم برج البراجنة ببيروت، نفّذ أهالي المخيّم، بدعوة من الفصائل والمؤسسات والأندية الفلسطينية، وقفة تضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال، ونصرة للقدس عاصمة فلسطين الأبدية.

الوقفة التي شارك بها حشد غفير من أهالي المخيّم، حملت فيها الأعلام الفلسطينية، وسط هتافات تأكّد على أن القدس عاصمة فلسطين، منندة بقرار الرئيس الأميركي نقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة. 

وفي مخيّم برج الشمالي جنوبي لبنان، نظَمت الفصائل الفلسطينية، مسيرة حاشدة جابت الشارع الرئيسي في المخيّم، رفضاً للقرار الأميركي الإعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

المشاركون رددوا شعارات تندد بالقرار الأميركي، وتدعو للمقاومة وتصعيد الإنتفاضة في الأراضي المحتلة، مؤكدين تمسكهم بالقدس عاصمة أبدية لفلسطين المحتلة.

ودعى المشاركون كافة الفلسطينيين، شعباً وفصائلاً، للوحدة الوطنية وإنهاء أشكال الإنقسام، والإلتفاف حول خيار المقاومة.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة