مدارس "أونروا"  وأولياء الأمور في غزة يشاركون في التصعيد ضد سياسات الإدارة

الثلاثاء 25 فبراير 2020
متابعات

 

قطاع غزة
 

علّقت مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" اليوم الثلاثاء 25 شباط/ فبراير الدوام المدرسي في الحصة الأخيرة للفترتين الصباحية والمسائية، وتم صرف الطلاب احتجاجًا على سياسات وتقليصات الوكالة، كما أعلن اتحاد موظفي "أونروا" في وقتٍ سابق.

وكان الاتحاد قد أعلن عن سلسلة خطواتٍ احتجاجية لمواجهة سياسات "أونروا"، إذ بدأت هذه الخطوات اليوم بتعليق الدوام المدرسي في الحصة الأخيرة، وتعليق العمل لمدة ساعة في جميع عيادات الوكالة أيضًا.

ومن المتوقّع أن ينظّم الاتحاد وقفة احتجاجية أمام البوابة الغربية للمكتب الإقليمي لجميع الموظفين المفصولين وعائلاتهم يوم غدٍ الأربعاء من الساعة 7:30 صباحًا وحتى الساعة 3:00 مساءً.

في السياق، دعا المجلس المركزي لأولياء الأمور في مدارس "أونروا"/ المحافظة الوسطى لقطاع غزة، اليوم الثلاثاء 25 شباط/ فبراير، للمشاركة الفاعلة في الوقفة الجماهيرية يوم الخميس القادم الساعة 11 صباحًا أمام مدرسة الجاعونة مقابل بلدية النصيرات، وذلك احتجاجًا على تقليصات وكالة "أونروا".

وأوضح المجلس في بيانٍ له وصل بوابة اللاجئين الفلسطينيين نسخة عنه، أن "هذه الوقفة تأتي رفضًا لتقليصات وكالة "أونروا بحق طلابنا وخاصة في قضية مدرسين اليومي وتغيّب المعلم أقل من 12 يوم بدون بديل للطلاب".

وطالب المجلس "بإعادة توزيع القرطاسية للطلاب التي منعت منذ عامين، وبناء مدرستي (أبو عريبان ومدرسة (ه) مُخيّم (2) مدارس الزينقو"، كما طالب "بعودة تعيين حراس للمدارس".

وشدّد المجلس على "ضرورة الحضور من كافة أطياف شعبنا لوقف تطبيق صفقة القرن بحق أبناء الشعب الفلسطيني، ووفاء لحقوق اللاجئين الفلسطينيين".

يُذكر أن المجلس طالب في وقتٍ سابق، إدارة الوكالة "بالالتزام الكامل بالتشكيل المدرسي المتعارف عليه وعدم زيادته بالمطلق"، مُعبرًا عن دعمه الكامل ومساندته لموقف اتحاد موظفي "أونروا" في مطالبه العادلة، مُؤكدًا على أهمية "بقاء التعليم بالجودة المطلوبة من خلال تفعيل برنامج إصلاح التعليم الذي تبنته أونروا".

وقال المجلس إن "هذا غيضٌ من فيض حقوقنا، وواجب وكالة أونروا الإيفاء والالتزام بهذه الحقوق، ولن يضيع حق وراءه مطالب، والأزمة المالية التي تُشهرها الوكالة لتمرير قراراتها وإجراءاتها المختلفة هي حجة واهية، ولا يعقل أن نتعامل معها كذريعة للتقليصات، فدور الإدارة الناجحة حشدُ التمويل للاستمرار بالخدمات وليس تقليص الخدمات قبل حشد التمويل".

ويُشار إلى أن مدير العمليات ماتياس شمالي، قال في وقتٍ سابق إن وكالة الغوث ستعيد في الشهور القادمة النظر في بعض برامجها ومشاريعها في غزة، مُتذرعًا بـ "قلة الأموال".

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد