اجتماع في مخيّم الحسينية لثني الأهالي عن الاعتصامات المطلبية تجاه " أونروا"

الخميس 20 اغسطس 2020
سوريا-متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

عُقد في مخيّم الحسينيّة للاجئين الفلسطينيين بريف العاصمة السوريّة دمشق، اجتماعاً ضمّ ممثلون عن شعبة "حزب البعث العربي الاشتراكي" وممثلون عن الفرق الحزبيّة، إضافة إلى المخاتير وممثلين عن لجان التنمية الاجتماعيّة ولجان المرأة، ومسؤولي بعض صفحات التواصل الاجتماعي لمُناقشة " إيصال المطالب المهمّة عبر القنوات الرسميّة بعيداً عن الاعتصامات المُسيئة التي يجري استغلالها من قبل صغار العقول" حسبما عبّر المجتمعون.

وناقش المجتمعون، الخدمات التي تقدّمها وكالة " اونروا" في ظل الظروف الصعبة وانتشار جائحة "كورونا" وكيفيّة إيصال المطالب ومتابعتها عن طريق مدير عام "هيئة اللاجئين الفلسطينيين العرب" علي مصطفى وسواها من " القنوات الرسميّة" على أن يتم رفع مذكّرة بهذا الخصوص.

وجاء الاجتماع، عقب دعوات لاعتصامات مطلبيّة لأهالي مخيّم الحسينية، أمام مقر رئاسة الوكالة في حيّ المزّة بدمشق، لتقديم شكاوى من ضعف الخدمات، وخصوصاً الصحيّة منها، و"التكبّر الذي يعتلي قلوب الموظفين، وسوء معاملتهم للمراجعين للمستوصفات، وعدم صرف الأدويّة بشكل جيّد، وورود أنباء عن بيع الأدوية في الصيدليات أو تبديلها بمواد تجميل، والاستهتار بالخدمات والإجراءات الاحترازيّة" حسبما جاء في نص دعوة جرى تعميمها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتابعها " بوابة اللاجئين الفلسطينيين".

وأثار الاجتماع ردود فعل من العديد من المعلقّين، الذين قللوا من أهميّة الاجتماع، في الوصول إلى حلول جديّة للأزمات التي يعاني منها المخيّم، وعلى رأسها أزمتي الكهرباء والمياه، وضعف الخدمات الصحيّة والبيئيّة، كما انتقد آخرون تغييب الأهالي عن الاجتماع وحضره بالمسؤولين واللجان.

5-1.jpg

 

5-2.jpg

 

5-3.jpg

ويشتكي اللاجئون الفلسطينيون في مخيم الحسينية من التردي الكبير في الخدمات، وتهتك البنى التحتية للمخيم وعدم توفر المواد الأساسية كالوقود والماء والكهرباء والصرف الصحيّ وغيرها، بالإضافة إلى عدم استجابة الجهات المعنية للمناشدات المتواصلة منذ سنوات.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد