أهالي السجناء والموقوفين الفلسطينيين يلتقون اللجنة الدولية للصليب الأحمر

الخميس 01 أكتوبر 2020
لبنان-متابعات/ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

التقت لجنة أهالي السجناء الفلسطينيين باللجنة الدولية للصليب الأحمر لوضعها بصورة الوضع الراهن للسجناء الفلسطينيين داخل السجون اللبنانية بعد تفشي فيروس "كورونا".

وشرح أهالي السجناء والموقوفين، في اللقاء الذي عقد في مقر اللجنة الدولية في مخيم عين الحلوة، أوضاع أبنائهم، وما يعانوه من "ظروف صحية سيئة بعد إصابة أكثر من 300 سجين بـ "كورونا" وعدم تقديم الرعاية الصحية والطبية والنفسية لهم ومعاملتهم بأسلوب غير إنساني يحفظ لهم حياتهم وكرامتهم".

وطالبوا بتدخل فوري لـ "مراقبة أوضاع السجناء وسير العمل داخل السجون".

وحضر اللقاء مندوب الحماية في جنوب لبنان، كونراد شتلر، ومسؤول العلاقات في الجنوب، محمد تكلي، إلى جانب عدد من أهالي السجناء والموقوفين الفلسطينيين.

4-1.jpg

كما تطرق وفد أهالي السجناء إلى سوء الحالة النفسية الناتجة عن الأوضاع الراهنة في ظل تأجيل المحاكمات وعدم تسريعها أو تخلية سبيل من أمضى مدة عقوبته، إضافة إلى حجم التضييق الذي يحصل خلال الزيارات للسجن وعدم مراعاة الخصوصية للأهالي، عدا عن الغلاء الكبير في السلع التي يشترونها لأبنائهم من داخل السجن والتي تكون بأسعار أعلى من الخارج، ما يجعلهم يتكبدون مصاريف مرتفعة.

وتمنى الوفد من اللجنة الدولية للصليب الأحمر إيلاء هذا الملف الاهتمام الكبير في هذه الظروف الصعبة والطارئة في لبنان، كما قدم الوفد رسالة إلى الصليب الأحمر يشرح فيها هذه المعاناة ومطالب المسجونين.

وفي المقابل، استعرض كونراد عمل اللجنة فيما يخص السجون وما يقدمونه من خدمات عديدة ومساعدات، وذلك بالتعاون مع السلطات اللبنانية، إضافة إلى زيادة حجم الاهتمام في ظلِّ الظروف الصحية الطارئة.

وكان "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" أعد تقريراً حول أوضاع المساجين والموقوفين الفلسطينيين، وتضمن تحذيرات من أن فيروس "كورونا" بات يهدد 350 سجين وموقوف فلسطيني في سجن رومية.

وناشد مجاهد دهشة، شقيق الموقوف الفلسطيني عبدالإله دهشة، المريض بالقلب والمصاب بفيروس "كورونا"، الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر الفلسطيني وجمعيات حقوق الإنسان ونقيب المحامين في لبنان، بالتدخل السريع لإنقاذ أخيه.

فيما طالب مدير المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد)، محمود حنفي بـ "تسريع محاكمة الموقوفين أو إصدار عفو عام عاجل عن جميع الموقوفين والسجناء الذين لم تتلطخ أيديهم بالدماء"، وذلك لاستدراك الوضع الصحي الخطير، وعدم الوقوع في مشاكل صحية كبيرة.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد