ولمفوّض وكالة "أونروا"

اللجنة المشتركة للاجئين بغزة توجّه مذكرات مطلبيّة للأمم المتحدة والجامعة العربيّة لإنقاذ اللاجئين

الخميس 11 مارس 2021
بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلنت اللجنة المشتركة للاجئين في قطاع غزّة، اليوم الخميس 11 آذار/ مارس، أنّها وجّهت ثلاث مذكرات مطلبيّة لكل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ومفوّض عام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" فيليب لازاريني، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وطالبت اللجنة المشتركة في مذكّراتها الثلاث كافة الأطراف للتدخّل العاجل والسريع من أجل الخروج من الأزمات المتواليّة التي يُعاني منها اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزّة.

بدوره، أوضح منسق اللجنة المشتركة للاجئين في غزّة محمود خلف في بيانٍ له، أنّ المذكرات تخاطب من هم في موقع المسؤولية، للتوجه للمجتمع الدولي والدول المتعهدة والمانحة لجلب مزيد من الموارد لإخراج "أونروا" من أزماتها الحادة.

وأكَّد خلف على أنّ اللجنة المشتركة ستواصل جهودها حتى تلبية كافة الاحتياجات والخدمات الاغاثيّة والصحيّة والتعليميّة للاجئين، مشدداً أنّ اللجنة ستناضل لتنفيذ ما ورد في المذكرة.

كما بيّن خلف أنّ المذكرة تضمنت عدداً من المطالب، أبرزها: الضغط لاعتبار موازنة "أونروا" جزء من موازنة الأمم المتحدة اضافة لعدم المساس بخدمات اللاجئين والعمل على توسيعها بما يتناسب مع الزيادة الطبيعية للسكان، ووقف العمل بنظام الكابونة الموحّدة أو اعتماد الكابونة الموحدة بقيمة الكابونة الصفراء للجميع، والعمل على إنجاح المؤتمر الدولي في حزيران (يونيو) القادم، وفتح باب التوظيف وملء الشواغر وعودة المفصولين.

وتأتي هذه المذكرات في سياق جدول الفعاليات المطلبي الذي تنفّذه اللجنة المشتركة للاجئين في القطاع، وذلك رفضاّ لنظام توزيع السلة الغذائية الموحّدة لما يُلحق ذلك من ظلمٍ وإجحاف بحق مئات آلاف اللاجئين الفلسطينيين المصنفين أشد فقراً.

ولقي قرار وكالة "أونروا" تطبيق نظام "السلة الغذائية الموحّدة" وحجب المساعدات الغذائية عن آلاف الأسر اللاجئة من ذوي الدخل الثابت المحدود رفضاً شعبياً واسعاً في صفوف اللاجئين في المُخيّمات، وسط مطالباتٍ بضرورة التراجع عن تطبيق هذا النظام.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد