الجمعة 13 ديسمبر 2019
بالفيديو: عيادة واحدة في مُخيّم العين للاجئين الفلسطينيين.. بانتظار الحل من  السلطة

 

مخيم العين – غربي نابلس
 

تعيش مُخيّمات اللاجئين الفلسطينيين مأساتها اليوميّة منذ تأسيسها في أعقاب النكبة التي شُرّد على إثرها الفلسطينيّون من ديارهم إلى مناطق داخل فلسطين المُحتلّة وأخرى خارجها حتى باتوا يعيشون في تجمّعاتٍ مؤقّتة سُميت بالمُخيّمات، والبعض يعيش أيضاً خارجها في تجمّعات غير مُعترف بها من قِبل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، أو في مناطق ضمن القُرى والمُدن وغيرها حول المُخيّمات.

ومن مُخيّم لآخر يُثقَل كاهل اللاجئ الفلسطيني بالمُعاناة ذاتها، مع خصوصيّة كُل مُخيّم بأزمة تُنغّص عليه العيش أكثر، وفي حالة نابلس التي تُعتبر مركزاً لشمال الضفّة المُحتلّة، هُناك (4) مُخيّمات للاجئين، مُخيّم عسكر القديم ومُخيّم عسكر الجديد ومُخيّم بلاطة، وثلاثتها تقع في المنطقة الشرقيّة من نابلس، فيما مُخيّم عين بيت الماء، أو ما يُسميه الفلسطينيّون "مُخيّم العين"، يقع في شمال غربي نابلس.

المُخيّم الذي تأسس عام 1950 ويُعرف لدى "أونروا" باسم "مُخيّم رقم واحد"، وهو مُخيّم العين، يقطن فيه حوالي (6750) لاجئ فلسطيني مُسجّل لدى الوكالة الأمميّة، على مساحة حوالي (28) دونماً، يتكرّر المشهد يوميّاً في عيادته الوحيدة والتي تتبع لوكالة الغوث نظراً لاكتظاظها بالمرضى، حيث يقصدها كافّة اللاجئين الفلسطينيين من غرب نابلس بالإضافة إلى سُكّان المُخيّم، فتتكدّس أعداد المرضى لساعات، ما يُرهق المرضى والطبيب المُناوب.

يتنقّل مُسنّون ورجال وتنتظر نساء وفتيات  في إحدى ممرات الانتظار بعيادة "أونروا" في المُخيّم وسط حالة من التذمّر والإرهاق جراء اكتظاظ المكان والانتظار الطويل، يقول أحدهم "شو هاد ولا بحياتي مر علي يوم زي هاليوم"، ويرد آخر "كل يوم يا حاج هيك، كل يوم نفس الموّال."

يقول اللاجئ الفلسطيني جمال صنع الله: "بتروح بتلاقي في أزمة، بتستنى الدور بتوقف كثير، بتقعد 3 – 4 ساعات لبين ما يجيك الدور في العيادة، من وقت ما جابوا هالكمبيوتر وصاروا يستعملوه صارت الناس اتضوج، كانت العمليّة بالأوّل أسرع واسهل."
 

طبيب واحد يفحص يومياً أكثر من 170 مريضاً!

وفي حديثه لـ "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" يقول إبراهيم نمر أمين سر اللجنة الشعبيّة لخدمات مُخيّم العين، إنّ الطبيب الواحد يقوم بفحص ما يُقارب (170 – 185) مريضاً يوميّاً، ما يُشكّل عبئاً على المرضى الذين ينتظرون من (4 – 5) ساعات يوميّاً، وكذلك على الطبيب، فهو بحاجة أن يأخذ وقته في فحص المريض، والمريض يجب أن يأخذ حقّه في المُعاينة الطبيّة وحقّه في العلاج.

ولا تقتصر الأزمة على عدم وفرة الخيارات بالنسبة للاجئين، فالعيادة لا تعمل جميع أقسامها التخصصيّة والمُختبرات بشكلٍ يومي، فالعيادة النسائية والمختبر وقسم الأشعة يعملون فقط ثلاثة أيام في الأسبوع، ما يضع الناس أمام أزمة الحاجة والوقت والانتظار.

وهُنا تُوضح اللجنة الشعبيّة أنّ ذلك يُشكّل أزمة أيضاً بالنسبة للطبيب، ففي حال مرض لاجئ أو حاجة أحدهم لصورة أشعّة، وفنّي الأشعّة غير موجود في عيادة المُخيّم، يقوم الطبيب بتحويله إلى عيادة مُخيّم بلاطة، وهي في الجانب الشرقي من نابلس، أي أنّ هُناك هدر مال وهدر جُهد، حسب أمين سر اللجنة.

ويتحدّث اللاجئ الفلسطيني إبراهيم مبروك عن حاجة اللاجئين للخدمات الطبيّة وانعدام الخيارات أمامهم نظراً لعدم قُدرتهم على مُجاراة أمراضهم وشكواهم بسبب الغلاء الذي يطال الخدمات العلاجيّة، فيقول: "والله يا عمّي هينا نازلين العيادة، بنتفاجأ انه مسكّرة، جايين نتعالج لوجع ظهر ووجع رجلين، مليون علّة وعلّة الواحد فيه، فش إلا هاد، تأمين فش معنا، قسطه حوالي 500 – 600 شيكل بالشهر ولا بالسنة، معوش الواحد يكفّي."
 

الحل موجود... بانتظار موافقة السلطة!

من جانبه، قال أمين سر اللجنة الشعبيّة "نحن طلبنا من السلطة الفلسطينيّة تخصيص قطعة أرض للبناء، وهُناك تمويل موجود من قِبل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بقيمة 2 مليون دولار أمريكي جاهزة من أجل بناء عيادة جديدة للمُخيّم، وفق النظام الحديث ومُتطوّرة."

وحسب اللجنة، إنّ رئيس وزراء الحكومة الفلسطينيّة الدكتور محمد اشتيّة قد وعدهم بشراء قطعة الأرض وتوفيرها في أقرب وقت من أجل بناء العيادة الجديدة.

وإلى أن تستجيب السلطة الفلسطينيّة، التي يقع المُخيّم تحت سيطرتها ضمن حدود بلديّة نابلس، تستمر مُعاناة اللاجئين الفلسطينيين في مُخيّم العين، بانتظار تحقيق الوعود من أجل التخفيف من عذابهم اليومي في انتظار علاجهم الذي من المُفترض أن تُقدّمه لهم "أونروا" ، ضمن بقيّة الخدمات التي تُقدّمها للاجئين.
 

شاهد التقرير

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة