الجمعة 13 ديسمبر 2019
خبر: طفل يحيي ذكرى ميلاده داخل السجون .. وأسرى مضربون يقابلون بتثبيت الإداري

انتهاكات | 2019-10-17 | وكالات

 

سجون الاحتلال – وكالات
 

يواصل ستة أسرى داخل سجون الاحتلال إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقالهم الإداري، أقدمهم الأسير أحمد غنام المضرب منذ 96 يوماً.

وإلى جانب الغنام، يواصل الأسرى إسماعيل علي إضرابه منذ 85 يوماً، وطارق قعدان منذ 78 يوماً، وأحمد زهران منذ 25 يوماً، ومصعب الهندي منذ 24 يوماً، إلى جانب الأسرة هبة اللبدي المستمرة بإضرابها منذ 24 يوماً.

وأشار نادي الأسير إلى أن إدارة سجون الاحتلال نقلت غنام منذ 4 أيام من عزل "الرملة- نيتسان" إلى مستشفى "كابلان" الإسرائيلي، بعد التدهور الخطير الذي طرأ على وضعه الصحي، حيث ستعقد محكمة الاحتلال جلسة له في 22 من الشهر الحالي.

ويعاني غنام، المعتقل منذ 18 حزيران/يونيو الماضي، من سرطان الدم، ويحتاج إلى متابعة صحية بسبب ضعف المناعة لديه، وهو أسير سابق أمضى في سجون الاحتلال 9 أعوام، وأب لطفلين.

وذكر النادي أن  أن المحكمة العسكرية أجلت النظر في قضية تثبيت أمر الاعتقال الإداري بحق الأسير قعدان، حتى 23 من الشهر الجاري، فيما ستعقد جلسة للأسير علي في 24 من هذا الشهر.

 

تجديد الاعتقال الإداري بحق الأسير المضرب مصعب الهندي

في غضون ذلك، أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الخميس، أن محكمة الاحتلال العسكرية قررت تثبيت أمر الاعتقال الاداري لمدة ستة أشهر بحق الأسير المضرب مصعب توفيق الهندي (29 عاماً) من قرية تل قضاء مدينة نابلس.

والأسير الهندي، المضرب منذ 24 يوماً، يقبع حالياً في عزل "أوهليكدار"، بعد أن جرى نقله إلى عدة معتقلات منذ شروعه بالإضراب.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسير الهندي، في 4 أيلول/سبتمبر الماضي، وجرى تحويله للاعتقال الإداري، وهو أسير سابق اعتقل عدة مرات، وخاض العام الماضي إضرابا مفتوحا عن الطعام استمر 35 يوماً، وانتهى بعد اتفاق يقضي بالإفراج عنه، ليعود الاحتلال لاعتقاله من جديد وإخضاعه مرة أخرى لملف الاعتقال الإداري.

 

تثبيت الاعتقال الإداري بحق اللبدي

كما قررت محكمة الاحتلال، عصر اليوم الخميس، تثبيت أمر الاعتقال الإداري بحق الأسيرة هبة اللبدي (32 عاماً)، رافضة دفاع محاميها رسلان محاجنة.

وذكر محاجنة أن مندوب مخابرات الاحتلال اعترض أمام القاضي العسكري على إمكانية إخلائها.

وشرعت اللبدي بالإضراب بعد تعرضها لتعذيب جسدي ونفسي لنحو شهر ورفضاً لاعتقالها الإداري.

وتحمل اللبدي الجنسية الأردنية إلى جانب الفلسطينية، وهي مضربة منذ 24 يوماً واعتقلت على معبر الكرامة أثناء توجهها لزيارة عائلتها في جنين.

وحولت سلطات الاحتلال اللبدي إلى التحقيق في معتقل "بيت تكفا" حيث عانت ظروفاً قاسية، وأصدر بحقها أمر اعتقال إداري، أعلنت على إثره إضرابها عن الطعام في 24 أيلول/ سبتمبر الماضي، وتقبع حالياً في معتقل "الجلمة".

 

وقفة في عمّان للمطالبة بالإفراج عن اللبدي ومرعي

وكان ناشطون اعتصموا، أمس الأربعاء، أمام مقر الصليب الأحمر في العاصمة عمان دعماً لصمود الأسرى في سجون الاحتلال وعلى رأسهم الأسيرة هبة اللبدي والأسير عبد الرحمن مرعي.

ورفع المشاركون صور اللبدي ومرعي وعدداً من الأسرى، مطالبين الصليب الأحمر الدولي بتحمل مسؤولياته واتخاذ الإجراءات اللازمة والكفيلة بحماية الأسرى من التعذيب والانتهاكات الممنهجة.

وقال أحمد اللبدي، والد الأسيرة: "إن الظروف الصحية لابنته في سجون الاحتلال تزداد صعوبة وهي تقبع حالياً في عزل "الجلمة" وتتعرض لجملة من الانتهاكات من قبل المحققين الإسرائيليين، وتعاني من ظروف اعتقال صعبة جدا".

كما أكد أن ابنته موقوفة إدارياً بدون تهمة وتحت تحقيق قاسٍ جداً.

 

الطفل خالد غنام يمضي عيد ميلاده في سجون الاحتلال

استنكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين استمرار  اعتقال سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمس الأربعاء القاصر خالد سليمان غنام (12 عاماً) من قلقيلية، حيث يصادف اليوم عيد ميلاده الثاني عشر.

 

 

وأوضحت الهيئة في بيان أن اعتقال القاصر غنام يأتي استمراراً للهجمة الشرسة بحق الأطفال الفلسطينيين، والتي تُدار من حكومة الاحتلال والمخابرات الإسرائيلية بشكل مباشر، منتهكة كل المواثيق والأعراف الدولية التي نصت على ضرورة حماية الطفولة وحقوقها.

وحمّلت الهيئة حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن اعتقال غنام، محذرة من ترهيبه وإخضاعه للتحقيق الغير قانوني لانتزاع اعترافات منه.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة